آخر 10 مشاركات
اللَّهمَّ صلِّ على سَيِّدِنا محمد (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          سجل دخولك بنطق الشهادتين (الكاتـب : - )           »          صبــاحكم محبة / مساؤكــم عطـر (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          ألغاز النبع الشعرية ( 209) (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          اغتراب (الكاتـب : - )           »          ألقدس.. أهلاً، أهلاً (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          كُن لها (الكاتـب : - )           »          أبيات أعجبتني (الكاتـب : - )           »          دِمَشْقِيُّ الهَوَى الغَرِدُ..بصوتي وتصميم سليدا (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          حادي الشوق (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )



العودة   منتديات نبع العواطف الأدبية > نبع الأدب العربي والفكر النقدي > دراسات نقدية,قراءات,إضاءات, ورؤى أدبية > قراءات ,إضاءات,ودراسات نقدية

الملاحظات

الإهداءات
عواطف عبداللطيف من سفرة سعيدة : للغالي محمد الفارس وبالعافية محمد الفارس من تركيا : أعضاء النبع الافاضل كل عام وانتم بالف خير وكل عام وانتم اساتذتي اعتذر عن انقطاعي عن النبع هذه الفتره بسبب السفر عواطف عبداللطيف من دعوة بيضاء : من أجل تواصل أكبر يبعث الحيوية للنصوص وينمي الملكات الإبداعية ويزيد أواصر الألفة بين أعضاء النبع,,المبادرة إلى التفاعل الإبداعي مع نصوص بقية الزملاء ومتابعة الردود على نصوصكم ليحظى كل نص بالقدر الكافي من القراءة والردود الغنية ونستمر في مسيرتنا الأدبية لما في الخير للجميع سيد يوسف مرسي من مصر الكنانة : كل عام ونبعنا بخير ومجلس إدارته بخير وجميع أعضاءه بخير وعي أضحى مبارك لكم ولنا إن شاء الله تعالى المهدي شعبان من ليبيا الحبيبة : ينعاد عليكم العيد وحبال القدّيد *** والعواطف كل يوم تزيد *** ونبع المحبة يأتوه من قريب وبعيد !!!

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 06-03-2021, 12:01 AM   رقم المشاركة : 1
شاعرة وناقدة
 
الصورة الرمزية جهاد بدران






  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة :جهاد بدران غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
افتراضي ( النص 6 ) من سلسلة ضوء جهاد بدران على نصوص نبع العواطف

النّص : بين الإحسان و الجحود
النّاص : العربي حاج صحراوي
القراءة : جهاد بدران
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


النص :
ــــــــــــــــــ



أَمُرُّ وَلاَ تَمُـــــــــــــــرُّونَا = فَمَنْ أَنْتُمْ تَكُـــــــــونُونَا؟
أَأَسْفَلَ أَمْ عَلَى قِمَـــمٍ = وَكَانَ الْكَسْبُ مَضْــمُونَا؟
وَهَلْ تُسْـــقِي جَدَاوِلُنَا = بَخِيلاً لَيْسَ يُسْقِــــــينَا؟
وَهَلْ قَدْ صِيغَ مِنْ ذَهَبٍ= وَكُنّا دُونَهُ طِيـــــــــــــنَا؟
فَبْعْدًا لِلَّذِي يَهْـــــــوِي = وَ لاَ مَا مِنْهُ يُعْــــــــــنِيتَا
وَأهْلاً بالَّذِي يَعْلُــــــــو = وَ مِمَّا ضَاءَ يُعْطِـــــــــــينَا
وَنُورُ الْحِلْمِ إحْسَـــــانٌ = سَتُشْرِقُ شَمْسُــهُ فِينَا

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ




القراءة :


لوحة تتقن فن الهدف الذي يرمي إليه الشاعر بطريقة الحكمة والعبر..
وما بين الإحسان والجحود برزخ شاهق.. لا يجتمعن في إنسان .. وإن اجتمعتا تكون غواية النفس إما لخصلة قصيرة من الإحسان أو خصلة قصيرة من الجحود...
وما أحوجنا اليوم لخصال الإحسان أن نتدارسها ونعرف قيمتها وما ترمي إليه في النفس من محاسن وآثار طيبة...
فالإنسان فيه طبع الجحود ونكران الجميل، ووضع وشاح السواد أمام ثمرة الإحسان الطيبة الغرس، فالإحسان من الحسن والجمال والبهاء.. وخصاله الخير مع الذات ودمجه في العبادة والمعاملات.. وهو في ذلك مراتب ودرجات على قدرة الذات من تحريرها من سمات الجحود ووضع حد قاطع بينهما. .
الإحسان تتمثل بشخصية الفرد ونلمسها من خلال ثمرة فكره وعمله وحرفه ولفظه.. لأنه يفج طريق الظلام بين الضلوع ويتوهج القلب بياضا حين يسكن فيه ويستقر .. لأنه باختصار هو سمة الكبار والعظماء الذين يدركون قيمة العبادة وينعمون بلذة الأجر والثواب بعد أن تتكامل معالمها بين مدارك النفس والعقل.. لتصبح عادة يعتاشها المرء لنيل الجزاء من الكريم المحسن المعطاء..
قال تعالى في هذه النعمة التي وهبنا إياها الله ذو الجلال والإكرام:
[ ليبلوَكم أيُّكم أحسن عملًا] سورة الملك2..
وقال تعالى:
{وقولوا للناس حسنًا} سورة البقرة 83..
وفيما أوضحه الحبيب المصطفى عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم قوله في الاحسان:
{ أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك} رواه البخاري ومسلم..
فما أحوجنا لأن نتعامل بهذه القيمة النفيسة ليكون للأخلاق رفعة وسمو... فالعمل يجب أن يكون متقنًا ليصبح على أكمل وجه .. تعطي وتقدم الغالي والنفيس للغير دون أن تنتظر المقابل، وهذا أعظم درجات الإحسان. أن نقدم الخير ونحسن للآخرين دون أن يكون لنا أجرا منهم بل الأجر من الله وحده، لأن أجر الله أعظم وأوفى جزاء، وإن أردنا المقابل فلا يكون إلا من باب التوادد والتواصل والرحمة وبنية لوجه الله..
لكن من يستطيع اليوم أن يقدم عملا لوجه الله دون مقابل إلا من كتب على قلبه وعقله وعمله الإحسان ...
وكم هي عظيمة ثمرات هذا الإحسان، كيف تتقنه وتصلح فيه النية ليهبك الله عطاء لم تحلم به، وقلوبًا محبة وأنت لا تعرفها وهواة لعملك وأنت لا تدركها .. فتكون يد الله قد سخرت لك ما لم تتوقعه من فتح أبواب الرضا عليك وعلى عملك. لذا ما أجمل أن تتدفق بين جنبيك مشاعر الرضى وأنت تهب نيتك لله وتخلص في عملك بعيدا عن احتكار الذات للذات..
ولكن يبقى هناك ومضة في الأفق، في أفق المرء الذي يجد من إحسانه جحودًا من الغير ونكرانًا لعمله الذي قدمه، ربما انظر إليه على أنه جحود ولكن يمكن أن تكون هنالك عوائق وعقبات تحول بين الإحسان وصاحبه، ليظن بالسوء ويقنع نفسه به وبنكران الآخر له من جميل ما قدمه.. لكن أهمس لنفسي أولا .. أنه يتوجب علينا التمهل وعدم التسرع بالحكم على الآخرين وأن نلتمس لهم العذر بل عشرات الأعذار، لأننا باختصار في منزلة البشر الذين يخطئون ويصيبون، ثم يذنبون فيستغفرون، ثم يعصون فيتوبون. لا نريد أن نكون في منزلة الجحود ولا قيد أنملة .. ولا نريد أن ننعت الإحسان والعمل الصالح .. بل نحلق سماء النقاء في التعامل والحكمة بطريقة الفن في التعامل، لنكون آسرين للقلوب الضعيفة ونعينها على اكتمال القوة من خلال التوجيه والوعظ والإرشاد نحو حياة كريمة... كما قدمها لنا الشاعر الكبير، الذي يتحفنا دائما بأوعية من ماس، بل بأحواض من جمال الموعظة وجلال الحكمة.

الشاعر الكبير المبدع
أ.العربي حاج صحراوي
والذي سمح للخيال أن ينبت أغصان الحرف من وحي حروفه الإبداعية المتقنة..
هالات المعاني الراقية التي تغلفت خلف السطور وظهرت للعيان من وحي إبداعكم المثمر، كانت سماء نقية صافية في أفق الأدب والشعر.
جزاكم الله كل الخير على ما تقدموه من موضوعات نجد فيها الإبحار بعمق بين مكنوناتها وأسرارها النفيسة..
شكرا لكم، أن سمحتم للحرف أن يجود بما فاض من إبداعكم
وفقكم الله ورعاكم ورزقكم حبه وحب نبيه ووهبكم بسطة من علمه وهداه
.
.
.
.
جهاد بدران
فلسطينية







آخر تعديل شاكر السلمان يوم 06-07-2021 في 10:53 AM.
  رد مع اقتباس
قديم 06-21-2021, 01:22 PM   رقم المشاركة : 2
عضو هيئة الإشراف
 
الصورة الرمزية ألبير ذبيان






  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة :ألبير ذبيان غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: ( النص 6 ) من سلسلة ضوء جهاد بدران على نصوص نبع العواطف

قراءة جميلة وموحية كما دائما
أتقنت فن التوغل والاستقراء تمحيصا وبحثا عن مكنونات النص وماورائيات السطور
سلمت حواسكم أديبتنا الراقية
ودمتم بخير













التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
( النص 12 ) من سلسلة ضوء جهاد بدران على نصوص نبع العواطف جهاد بدران قراءات ,إضاءات,ودراسات نقدية 2 06-29-2021 08:11 PM
( النص 3 ) من سلسلة ضوء جهاد بدران على نصوص نبع العواطف جهاد بدران قراءات ,إضاءات,ودراسات نقدية 2 06-22-2021 02:10 AM
( النص 4 ) من سلسلة ضوء جهاد بدران على نصوص نبع العواطف جهاد بدران قراءات ,إضاءات,ودراسات نقدية 1 06-17-2021 09:43 AM
( النص 2 ) من سلسلة ضوء جهاد بدران على نصوص نبع العواطف جهاد بدران قراءات ,إضاءات,ودراسات نقدية 2 06-14-2021 01:30 PM


الساعة الآن 09:11 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9 Beta 3
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.
:: توب لاين لخدمات المواقع ::