آخر 10 مشاركات
ألغاز النبع الرمضانية (10) (الكاتـب : - )           »          ألغاز النبع الرمضانية (8) (الكاتـب : - )           »          دعوة : للحرف نكهة معكم في رمضان : 7 : 1442ه - 2021م (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          دعاء (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          دعوة من القلب لراحلنا العزيز عبدالرسول معله (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          صبــاحكم محبة / مساؤكــم عطـر (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          اللَّهمَّ صلِّ على سَيِّدِنا محمد (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          سجل دخولك بنطق الشهادتين (الكاتـب : - )           »          وماذا لو أرسمها مرةً أخرى (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          أنت ..نبع حروفي (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )



العودة   منتديات نبع العواطف الأدبية > نبع الأدب العربي والفكر النقدي > دواوين شعراء النبع

الملاحظات

الإهداءات
بسمة عبدالله من بطاقة دعوة : أدعوكم أحبتي أدباء النبع للمشاركة بحضوركم ، وكرم مدادكم ، وبريق حروفكم في قسم : دعوة للحرف نكهة معكم في رمضان وجزاكم الله خيراً **** قيس النزال من العراق : رمضان كريم وتقبل الله منكم الطاعات وكل عام وأمتنا بخير ليلى أمين من كل رمضان وأنتم بخير : رمضان مبارك للجميع ناظم الصرخي من أجمل التهاني : كل عام وأنتم بخير ،رمضان مبارك وكريم

موضوع مغلق
 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 11-03-2019, 08:28 AM   رقم المشاركة : 171
روح النبع
 
الصورة الرمزية عواطف عبداللطيف





  النقاط : 100
  المستوى :
  الحالة :عواطف عبداللطيف غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: ديوان الشاعرة / عواطف عبداللطيف


مآسي الظُّلْم

\
مــا لـلْـحُروفِ الْـيَـوْمَ عـندي ثَـائِرَةْ
وَعَلَى مآسي الظُّلْمِ ليســــت قـادرةْ
؛
لَـــــــمْ تَـسْتَطِعْ نـقل الْـحَقِيقَةِ كُـلِّهَا
شــعـراً ونــثـراً أو مجـرّد خـاطـرةْ
؛
طــفــل صـغـيـر يـحـمـلوه لـقـبـرهِ
سـهـمٌ أجـيـرٌ يـسـتبيحُ الـخـاصرةْ
؛
طـفـلٌ يـشـيّع والـدًا وقـد احـتمى
تـحت الـجنازة مـن سـماء مـاطرة
؛
مِـنْ شـدةِ الأحـداثِ حـرفي عاجزٌ
وَمَـشَـاعِرَي قـد أصـبحت مُـتَنَاثِرَةْ
:
أصـحو عـلى صوت الحنين يهدني
وبـقـيتُ فــي بـحـرِ الـرّزايـا حـائرةْ
؛
قَــانُـونُ غَـــابٍ راح يَـحْـكُمُ أرْضُـنَـا
وَسُـيوفُهُمْ فــــي الظُّهْرِ ظلت غَائِرَةْ
؛
أرواح مــن فـيـهاْ تَـكَـافُحُ غـدرهِـمْ
تـحت الرصاصِ الحيِّ ظلّت سائرةْ
؛
ورؤوسـهم لـن تـنحني لـرصاصهم
وعـلى رؤوس الـظلمِ تـبقى ثـائرة

الكــــــامل

\
28\10\2019
عواطف عبداللطيف


















التوقيع

 
قديم 11-24-2019, 06:20 AM   رقم المشاركة : 172
روح النبع
 
الصورة الرمزية عواطف عبداللطيف





  النقاط : 100
  المستوى :
  الحالة :عواطف عبداللطيف غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: ديوان الشاعرة / عواطف عبداللطيف

(لكل من باع ضميره وتلاعب بمقدرات الشعب)
أتَـيْـتُ إِلَـيْـكَ لِـكَي أَسْـأَل
\
الشعبُ اليومَ على المقصلْ
وَاتَـيْـتُ إِلَـيْـكَ لِـكَي أَسْـأَلْ
؛
هَلْ جِئْتَ لِتَسْرِقَ أَوطَانِي؟
أَمْ جِـئْتَ بِـأحوالٍ أَفْـضَـلْ؟
؛
الـطِّـفْلُ مِنْ الـجُوعِ يُـعَانِي
ولِـنَفْسِكَ أنْـتَ فَـقَطْ تَـعْمَلْ
؛
وَالـبُـرُدُ تَـسْرَبَ فِيهِ أذىً
شَـتَـتَّ الـدِّفْءَ ألَا تَـخْجَلْ؟
؛
وَحُــقُـوقُ الــمَـرْأَةِ ضَـائِعَـةٌ
وَلَـدَيْكَ الـجَهْلُ هُـوَ الأَفْضَلْ
؛
وَشَــبَــابٌ ضَـيَّـعَ وِجهَـتَـهُ
لَا شَــهْــمٌ بِـضـيَـاعٍ يـقْـبَـلْ
؛
في الساحة قالوا مطلبهم
والكلُّ عـــــراةٌ تَتَجحفلْ
؛
خَـيْرَاتُ بِـلَادِي قَـدْ سُـرَقَتْ
وَفَـسَــادٌ أقْعَى وَتَــوَغُّـلْ
؛
العَــدْلُ بِــأَرْضِـي مَـفْـقُـودٌ
وَالـظُّـلْمُ هُــوَ الـعَـدْلُ الأَوَّلْ
؛
وَالعَـاجِـزُ يَلْــوِي قَـامَـتَـهُ
يَسْتَجْدِي الجَهْلَ وَلَا يَجهَلْ
؛
وَالـشَّوْقُ يَـقْطِّعُ لِـي كبدِي
يُـؤلِـمُنِي جِــدًّا مَــا يَـحصَلْ
؛
أَدْرَكــنَــا غَـايَـتَـكَ الـكُـبـرَى
مَـنْ أَنْـتَ? وَمَـاذَا. مَـا تَفْعَلْ
؛
فَـلِـتُـسْـدِ لِـتَـارِيـخٍ خــيـرًا
أَنْ تـرَحّلَ لِـلمَاضِي فَـأَرْحَلْ
؛
الـشَّـمْـسُ تــئـن بِـمَـغْرِبِهَا
لِـلـشَّـرْقِ شُــرُوقًـا تَـتَـأَمَّلْ
؛
وَيَظَلُّ الضَّــوْءُ بِهَا أَبَــــداً
وَبِــعَـوْنِ الـمَـولَـى لَا يَـأْفُـلْ
؛
وَيُـعَوِّدُ الـمَجدُ إِلَـى وَطَـنِي
وَيَـسيرُ القادمُ للأجمــــلْ
؛
وَأَنَـــامَ بِـحِـضـنِهِ مُـنـتَـشِيًا
فَــالـدِّفْءُ بحُضنهِ لَا يـُعـقِـلْ
؛
وَالـقَـلْبُ يُـصَـفِّقُ مِن فَـرَحٍ
ولعمقِ كِـيَانِي قَــــدْ زَلْــزَل
؛
ولِـنَبْـض عُـرُوقِـي يُحييهِ
يَـروِيها المَـاءُ ولا يَـبْـخلْ
؛
وَيُــضِــيءُ دُرُوبَ أَحِبَّـتُـنَـا
أَبَـــــدًا بشمــــوعٍ لا تَـذْبُـلْ
؛
وَيَكُونُ شِعــــــَارُ مسيرتنا
فلنبني وطـــــن المستقبلْ
\
11\11\2019
عواطف عبداللطيف













التوقيع

 
قديم 12-08-2019, 11:59 AM   رقم المشاركة : 173
روح النبع
 
الصورة الرمزية عواطف عبداللطيف





  النقاط : 100
  المستوى :
  الحالة :عواطف عبداللطيف غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: ديوان الشاعرة / عواطف عبداللطيف

آن الآوان
/


فَتشتُّ مَا بَينَ الْخَوَاطِر وَالْقصائدِ والمواقعِ والمقالِ وفي الْقصص
عَما جَرَّى في مَوْطِنَي
عَنِ شعبِنا المطحونِ ما بين المطارقِ والحديدِ!!
عَنِ الغضبْ!!
عن كُلِّ أَنْوَاعِ المظالمِ والتَّعبْ!!
عما يدورُ بأرضنا
أَرْض الكرامةِ والإبَا
عن ماءِ دجلةَ والفراتِ، عنِ الحدودِ الطاهرةْ
وعن الطفولة والشبابِ ،عن التشردِ والعناءِ وعن دماءِ الأبرياءِ
وعن وجوهِ الجائعينَ الثائرينَ على النُّخَبْ
وفراشهمْ ذاك الرصيفُ لحافهم هذا العراءُ
أنيسهم في الليلِ جوعٌ ،زمْهريرٌ في الشتاءِ
عنْ الصباحِ المستباحِ بكلِّ أنواع المآسي والمجازرِ والرياحِ
وعنْ الحَمَامِ ووأدِ آياتِ السلامِ ،
عنْ الظلامِ وعندما حرقَوا النخيلَ ،
حرقوا السنابلَ والقصبْ
أوَّاهُ يا وجعَ الأمومةِ في زمانِ المغتربْ
أوّاهُ يا تلك العيونِ اليابساتِ من البكاءِ وصوتِ آلاف القنابلِ والرصاصِ،
يجوبُ أرجاءَ الفضاءِ
قرأتُ عن قصصِ البطولةِ والشهامةِ والوفاءِ
العاشقون وعندما لبوا النداءْ
عن النساءِ الشامخاتِ
عن الفنون وكل أصنافِ العطاءِ عن الصمودِ وعن أصولِ الكبرياءِ
عن الشهيدِ عنْ الإباء وكلّ من ضحى ليرتفعَ الأذان
عن صوتِ أجراسُ الكنائسِ عندما
تبكي فتخترق المشاعرَ حيثُ يهتزّ المكانْ
عن الطيور عندما ترتقي صدر المنابر والقبور
عن الشموع عن الدموع
عن الشرور
والجرح من ألمٍ يزيدْ
الكلّ في ساحِ التظاهرِ يبحثونَ عن السلامْ
عن الوطنْ
وعن الأمانِ،عن الخلاصِ من الظلامْ
عنْ كلِّ أسبابِ الدمارِ ،عن الحياة ،فَلَمْ اجدْ
إلا سَبَبْ:
ساستنا
ملكوا زمامَ الأمرِ فانتشرَ الفسادْ وقَسّمُوا مَا بَينهُم كُلُّ الْحصَص
لم يبق حق للشعبْ
والأرضُ أدركها اللهبْ
آن الآوان لينتهي هذا الوبا ،
ولينتصرْ صوتُ الشبابِ
وينتهي عصرُ الدجلْ
عصر الرياءْ
\
3\12\2019
عواطف عبداللطيف















التوقيع

 
قديم 05-24-2020, 01:51 PM   رقم المشاركة : 174
روح النبع
 
الصورة الرمزية عواطف عبداللطيف





  النقاط : 100
  المستوى :
  الحالة :عواطف عبداللطيف غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: ديوان الشاعرة / عواطف عبداللطيف

الخيار الصعب
في الذكرى السادسة عشر لأستشهاد زوجي منقذ جميل روحي على يد الجبناء
\
مــاذا بـذكـراكَ الـحـزينةِ أكـتبُ ؟
مـاذا أقولُ؟ بأيِّ شيءٍ أسهبُ ؟
أنــتَ الـحـيآةُ بـوهـجهآ وجـمالها
أنــتَ الـذي لـلنفسِ دومـآً أقـربُ
أنـتً الـدواءُ وأنـتَ بلسمَّيَ الذي
وجـــعُ الــفـؤادِ بـقـربِـهِ يـتـطـببُ
كُــنـتَ الـــرداءَ وحـصـنَنا وأمـانَـنا
والـبعدُ عـنكَ هـو الـخيارُ الأصعبُ
لــو نـالني تـعبٌ ومـزّقَ أضـلعي
أدَعُ الـجوى وإلـى حياضِكَ أهربُ
تـتعدّدُ الأصـوآتُ فـي لـيل الهوى
لـكـنَّ صـوتَـكَ دائـمـآ هــو أعـذبُ
فـلقد تـسللَ في المســــاءِ فخلتُهُ
عـزفاً عـلى وتـرِ الـحقيقةِ يضربُ
وشـممتُ عـطرَكَ عابقآ ملأ الدُّنا
وكــأنّـهُ عِــطـرُ الـحـياة الأطـيـبُ
لـكـنَّ جــرحَ الـفـقدِ عـادَ مـجدَّداً
يختالُ في كسرِ القلوبِ ويسهبُ
فَـلَمَّحَتُ فِي وَجهِي سُؤَالاً حَائِراً
مَـنْ يـجعلُ الأفـرآحَ عـنّا تذهبُ ؟
أَخْـفَـيْتُ أحْـلَاَمِيَّ بِـعُمْقِي كُـلَّهَا
بـقِيَتْ تَـمَزُّق فِي الضُلُوعِ وَتَلْعَبُ
كـمْ رَافَـقَتْنِي آهَـتِي فِــــي غُرْبَتِي
لِـتَـكُونَ رَمْــزَ الْـيَـوْمِ لَـمَّـا تُـضْرِبُ
لَـهفِي عَـلَيْكَ، ولا مـجالَ لوصفِهِ
وكــأنَّ مـاضـينا حـصـانٌ أشـهـبُ
والشَّوْقَ ضَجَّ وفِي الفؤاد يَهزني
هَـمْسَ الْـحُروفِ لِأَجـلنآ لَا يَنْضُبُ
والـصَّبْرُ شـقْ خُدُودَهُ عَبْرَ الْمدَى
مـآ زلـتُ بَعدَكَ في آلهوى أتعذّبُ
لَــوْ قَـدموا لـي ِكُـلَّ أَمْـوَالِ الْـدُنَا
لـقـياك عـنـدِي مَــا أُرِيـدُ وَأَرْغُـبُ
\
11\5\2020
عواطف عبداللطيف













التوقيع

 
قديم 07-01-2020, 11:03 AM   رقم المشاركة : 175
روح النبع
 
الصورة الرمزية عواطف عبداللطيف





  النقاط : 100
  المستوى :
  الحالة :عواطف عبداللطيف غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: ديوان الشاعرة / عواطف عبداللطيف


عصر التفنن والدجل

\

وأنا أداري دمعتي عند المساءِ
ركضتُ ابحث في الطريقِ
عن الاحبة والرفيقِ
عن البراءةِ والنقاءِ
عن السعادة والهناءْ
عن حيرة الإنسان في زمن الوباءْ
وعن المشرّدِ عندما فقد الضياءْ
عن الزمانِ
عن المكانِ
عن الأمانِ
عن الرحيلِ المرِّ في وقت الأصيلِ
عن التجمع والتزاور واللقاءِ
وعن مشاوير المساءِ
الشوق والوجد المحلق في السماءِ
عن الفقير وما يعاني في الشتاءِ
عن العواصف والغبارِ
عن الدمارِ
وعن ظلامِ الليلِ في عرضِ البحارِ
وعن محطات القطارِ
عن المطارِ
وعن رصيف الانتظارِ
عن الجوامع والكنائس والمتاحف والمصايف والمدارس
والمعامل والمصانع عندما ساد السكونُ
عن الحنينِ
عن ارتجاف الجسم او لغة العيونِ
عن الحياةِ
عن المماتِ
وعن معاني الشوق في كل اللغاتِ
وعن معاني الحبِّ في ضجرِ الصغارِ
وعن معاني البؤسِ في وأد الكبارِ
وعن معاني الإنكسارِ
عن المللْ
وعن الأملْ
في عصر ألوانِ التفننِ في الدجلْ
عن حجرنا ..عن خوفنا ..عن أرضنا ..عن حلمنا
والموتِ في عشقِ الوطنْ
عن ذلك القلبِ المضرَّجِ بالجراحِ
وعن أناشيد الصباحِ
عن العناقِ
عن القبلْ
وعن الغيابِ
وكلِّ أنواع التوجع والعذابِ
..وعن جوابِ
لكي أفيق على مهلْ
\
15\6\2020
عواطف عبداللطيف













التوقيع

 
قديم 08-15-2020, 11:06 AM   رقم المشاركة : 176
روح النبع
 
الصورة الرمزية عواطف عبداللطيف





  النقاط : 100
  المستوى :
  الحالة :عواطف عبداللطيف غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: ديوان الشاعرة / عواطف عبداللطيف


عروسُ البحر

(بيروت)

\
بـيــروتُ العـــــزةِ لنْ تركــــــعْ
وستبقى الأجملَ والأروعْ
؛
فعروسُ البحــــرِ حبـيـبـتـنـا
وقُـلــــوبُ الكـلِّ لــهـا تهــرعْ
؛
مَجْـــزَرةٌ قـضّــتْ مضْجَـعَـهــــا
فالعينُ من الصدمــــةِ تدمعْ
؛
فـسّــــادٌ ســــــادوا مرفــــأهـــــــا
والظلــمُ على الأرضِ تربَّــعْ
؛
فبقــيـــــتُ أفُكِّـــــرُ فــي ألـــــمٍ
عن حالِ الأطفــــالِ الرضـعْ
؛
عن حالِ الموتى والجرحى
وبـيـــوتٍ ما عــــادت تـنـفـعْ
؛
وشــبـــابٍ غــــادرَ دنيـــــانـــا
لنْ يرجــعَ يومــاً لنْ يرجــــعْ
؛
وقلــــوبٍ من حــــزنٍ باتـت
لله البــــــاري تـتـضـــــــــــــرعْ
؛
بغـــــــدادُ الرمــــزُ لعـــزَّتِــنــــــــا
أجــراس النخـــــوةِ فلتقــــرعْ
؛
ودمشقُ تواســــي جــــارتَها
وتُعاني من نَفْسِ المبضعْ
؛
الفتـــنـــةُ ما دامــــت فـيـــــنــا
سيـــكـونَ لـقـــادمِــنــا أبشعْ
؛
لو ســــادَ الحــــقُّ مــرابـعـنــــا
ولغيـر الصــادق لا نســمـــعْ
؛
سنعيــــدُ المجـــــدَ لماضيــنــا
للغــــازي أبَـــــدًا لنْ نركــــــــعْ
؛
سَـتـرفرف رايـــــــــةُ عـزتـــــنـا
بيـــروت كما كــانــت تـرجـع
\
6\8\2020
عواطف عبداللطيف

















التوقيع

 
قديم 08-23-2020, 11:08 AM   رقم المشاركة : 177
روح النبع
 
الصورة الرمزية عواطف عبداللطيف





  النقاط : 100
  المستوى :
  الحالة :عواطف عبداللطيف غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: ديوان الشاعرة / عواطف عبداللطيف


بغـــــداد الــحبيبــة


\
أُنَــادِي لِأَرْضَـعَ هَـلْ يَـنْفَعُ ؟
فـمِنْ غَـيْرِ ضَـرْعِكِ لَا أشْـبَعُ
؛
أَحَــنٌّ إلـيـكِ حـنـينَ الـصَّغَارِ
وَقَـلْـبِـي بِـحُـبِّـكِ لا يَـهْـجَـعُ
؛
فَـاِسْمكِ نَـام بِـعُمْقِ الْـفُؤَادِ
بـذكـراه عـيني بـدت تـدمعُ
؛
تَـعِـبَتُ بِـعَـادَاً تَـعِـبَتُ حَـنِيناً
لـعصفِ الْـبِعَادِ صَدَىً يُسْمَعُ
؛
كَـأَنِّـي أَسـيـرُ إلِـيكِ بِـصَمْتٍ
فـلُـقـيـاكِ بـلـسـمُـها الأروعُ
؛
أَلَـوْذُ بِـقُرْبِكِ عِـنْدَ الْـمَشِيبِ
وعَــنْ وَصْــلِ حُـبِّـكِ لَا أقْـلعُ
؛
وَمَـهْمَا يَـكُونُ النَّسِيمُ عَلِيلاً
فــغَـيْـرُ نـسـيـمِكِ لَا يـُمـتـعُ
؛
وَمَـهْـمَا تـبَاروا بِـحلْوِ الـثِّيَابِ
فـــإنــي لــثـوبِـكِ لا أنْــــزَعُ
؛
فـأنتِ مـليكةُ قلبي وروحي
وَتَــاجٌ عـلـى رأسـنـا يَـلْـمَعُ
؛
دَبِـيـبُ خُـطَاِيَ يَـهِزُّ الْـمَكَانَ
وَكُـــلُّ كِـيَـانِـي لَـهَـا يَـهْـرعُ
؛
لـتـنَزعَ عَـنِي هـمومَ الْـحَيَاةِ
وَقَـلْـبِي الـصَّـغِيرُ بِـهَـا يُـتْرَعُ
؛
فَـمَهْمَا تَـوَالَتْ عَلِيَّ الهمومُ
فـنـبضيَ حـتـماً لـهـا يـقْـرَعُ
؛
تَهُونُ الْمَسَافَةُ رَغْمَ الصِّعَابِ
فَــرُوحِـي بِـقُـرْبِكِ لا تَـجـزعُ
\
9\8\2020
عواطف عبداللطيف













التوقيع

 
قديم 09-21-2020, 12:46 PM   رقم المشاركة : 178
روح النبع
 
الصورة الرمزية عواطف عبداللطيف





  النقاط : 100
  المستوى :
  الحالة :عواطف عبداللطيف غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: ديوان الشاعرة / عواطف عبداللطيف

كارثة السودان


\

إن الــذي حــلَّ بـالـسودان يـؤذينا
ويـجعل الـدمع يـجري فـي مـأقينا
؛
الـكـل يـصـرخ مــن رَوَّعٍ ألـمَّ بـهم
لـــم يــبـقَ بــيـتٌ ولا دارُ لـتـؤوينا
؛
الـسـيل يـجرفُ و الامـطارُ تـأخذنا
فـي قعرِ بحرٍ الى المجهولِ يُلقينا
؛
هل من طريقٍ لغيرِ الموت نسلكُهُ
وقـــد تـمـكَّـنَ مــنـا الآن تـمـكَّـينا
؛
ضِـعـنا وضـاعـت عـلينا كـل أمـنية
ونــسـألُ الله مــمـا حــلَّ يُـنـجينا

\
عواطف عبداللطيف
10\9\2020













التوقيع

 
قديم 11-02-2020, 09:27 AM   رقم المشاركة : 179
روح النبع
 
الصورة الرمزية عواطف عبداللطيف





  النقاط : 100
  المستوى :
  الحالة :عواطف عبداللطيف غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: ديوان الشاعرة / عواطف عبداللطيف

لا تُفَكِّر
؛
لا تُفَكِّر
لَو رَأَيْتَ الْمَوْج يَعْلُو
فَشِرَاعي يَسْتَطيعْ
مَنْ تُكَافِح وَتُكَابِدْ
وَتَمُدُّ الْيَد دَومَاً لِتُسَاعِدْ
لا تَضَيع!
؛
لا تُفَكِّر
قد قضيت العُمر في حبٍّ وطاعة
رَغْمَ مَا فِيهَ مِنَ القهرِ وأَلْوَانِ الْبَشَاعَةْ
أَصْبَحَ الْإيمَانُ عنَّدِي دَرْسَ يَوْمِي
عندَمَا غَابَ الْجَمِيع
؛
لا تُفَكِّر
رَغْمَ صَوْتِ الرَّعْدِ أَوْ عَصْفِ الرِّيَاح
وَزَمَانٍ كلُّ شَيْءٍ صَارَ فِيهِ مُسْتَبَاح
وَعِنَاد الصَّبْرِ عندِي فِي اِزْدِيَادْ
سَالِكَا دَرْبَ الْحِيَادْ
واحتباساتِ الأنين
وحِسَابَاتِ السِّنين
بَاقِيَاً سورِي الْمَنِيع
؛
لا تُفَكِّر
أَنَّنِي اُشْكو اِنْتِكَاسَاتِي وَضَيِّقِي
وَهي تَسْرِي فِي عُرُوقِي
عنْدَمَا الهَم غَزَانِي
وَتَمَادَى فِي طَرِيقِي
وَمَوَاعِيد شُرُوقِي
وَحَياتِي لَمْ يَعُدْ فِيهَا رَبِيع
اِلْتَجِئ لله دَوْماً
وهْو لِي خَيْرُ شَفِيع
؛
لا تُفَكِّر
رَغْمَ تَغْيِيرِ الْمَكَانْ
وَاِنْتِشَارِ الشَّيْبِ مَا قَبْلِ الآوانْ
واختلاجات دروبي
وشُحوبي
عندما جارَ الزمان
ثقتي عندي برَبِّي
هو قُربي
غافر ٌدَوماً لذنبي
وأنا العَبدُ المُطيع
؛
30\10\2020
عواطف عبداللطيف













التوقيع

 
قديم 02-21-2021, 10:05 AM   رقم المشاركة : 180
روح النبع
 
الصورة الرمزية عواطف عبداللطيف





  النقاط : 100
  المستوى :
  الحالة :عواطف عبداللطيف غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: ديوان الشاعرة / عواطف عبداللطيف

تَجَلِّيات رُوح
\
القَلبُ يَخفقُ في جنونْ
وَالرَّوْحُ تنْزِفُ والعيون
يجتاحني حُزنٌ ويَصلبُني الهديلْ
فيخُونني صَبري الطويلْ
ويصيبُني سهم القلق
والأرضُ عطْشَى قد خبا فيها الِضياء
ذاكَ الهوىَ قَدْ فاضَ في ذِهني
تَسَمَّرَ وَاحْتَرَق..
مَاذَا سَأَفْعَلُ بِالحدود
ووباءُ كورنَا يُحاصرُ رُوحنَا مِثل القيُود
وَلِلمَسافَاتِ الطّوَال
وَلِلْبَحَّارِ وَلِلْجِبَال
اِشْتَقْتُ لِلزَّمَن الجَمِيل
ولهمسنا عِنَد الأصيل
ونسيم بَغداد العَليل
اِشْتَقْتُ لِلأهلِ الْأَحِبَّةِ وَالصِّحَابِ وَلِلنَّخِيل
ولمِنْ أحُبْ!!!!!
بُركانُ شوقٍ
يَسْتَبيحُ مَرارَتي ، لا يستكينْ
غَطَّى الدُّرُوب بِحلمِهِ
وصهيلهُ صارَ المعينْ
والعمرُ يغربُ في متاهاتِ السنينْ
ما زلتُ أحلمُ باللقاءْ
لِنَعُودَ نَنْعَمُ بِالْأمَانِي الضَّائِعَات
كَيْ نَشْطبَ الْأَوْجَاع مِنْ بَحْرِ الحياة
ما زالَ مِنْ حَولي الْأَحِبَّة
يَسألون
هَلْ مِنْ أمَل؟!!
ليزولَ عن غَدِنا الوَبَاء
ولينتَهي هَذا العَنَاء
يَتَوَرَّد الحُبُّ المُغمس بِالشجُون
لِيَعُودَ لِلرَّوْحِ السُّكُون
ويَسيلُ مِنْ بَينَ الحَنايا والعُيون
صَلِّي لِأَجَلِنَا يَا سَمَاء
فَاللَّيْلُ يَنْهشُ فِي صُدُورِ الْمُتْعَبِين
وَالْأرْضُ تَنْهشُ فِي رُفَاتِ المَيْتِين
\
عواطف عبداللطيف
15\2\2021













التوقيع

 
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الشاعرة عواطف عبداللطيف وقلبها الحزين /الدكتور أمين المظفر عواطف عبداللطيف قراءات ,إضاءات,ودراسات نقدية 8 03-31-2014 09:21 AM
ديوان جديد للسيدة عواطف عبداللطيف شاكر السلمان أخبار الأدب والأدباء 6 09-07-2012 02:24 PM
ديوان الشاعرة /عواطف كريمي وطن النمراوي دواوين شعراء النبع 3 12-28-2010 12:57 AM


الساعة الآن 08:06 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9 Beta 3
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.
:: توب لاين لخدمات المواقع ::