آخر 10 مشاركات
أبلات ومعلّ مااااااات !!!!! بقلمي (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          كُنت معه/سلسلة قصصية بقلم عروبة شنكان (الكاتـب : - )           »          حديث الروح (الكاتـب : - )           »          أرقى ما تتعلم/ علمتني الحياة (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          بين قوسين( ....) (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          حكايا ... قهوتي / قهوتك (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          أفتقدك (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          رفّة هدب (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          ما علة الخطأ ؟ (الكاتـب : - )           »          قل ولا تقل (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )



العودة   منتديات نبع العواطف الأدبية > نبع الأدب العربي والفكر النقدي > دواوين شعراء النبع

الملاحظات

الإهداءات
الدكتور اسعد النجار من جمعة مباركة : اللهم في يوم الجمعة اجمعنا في دار لا يتغير جمالها ولا يفنى نعيمها ولا بلى حسنها يا كريم ليلى أمين من من اشواقي : والله اشتقت اليكم والى حروفكم لن انسى فضل للنبع علي

موضوع مغلق
 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 05-20-2018, 11:18 AM   رقم المشاركة : 11
روح النبع
 
الصورة الرمزية عواطف عبداللطيف





  النقاط : 100
  المستوى :
  الحالة :عواطف عبداللطيف غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: ديوان الشاعر / عبدالحليم الطيطي

فَمُرّ ي كعبير ،،،!


كان زهرٌ في الحياةِ وكان بحرٌ مع رياحْ ........

ثمّ شاخَ الناسُ والزهراتُ جفّتْ ،،،،،،،،،،،،

كلُّ عمري ،، كنتُ شِخْتُ ....ببعض وقتٍ من صباحْ.....

لحظةٌ مَرَّتْ علينا ،،،،،،،،،،،،ثمّ عضّتنا جِراحْ

واحتوتْنا كُلّ ريحٍ ،،أُفقُ دنيانا غَضُوبْ

واقتفاني كُلّ موتٍ ،، كُلّ أوقاتي غُروبْ ...........!

لا تَروحي ،،عن يميني ،،،أو يساري

موتُ نفسي كَمْ قريبْ ،،،،،،،،،،،!

قرِّبيني منكِ قُرب الموتِ مِن عُمْرٍ حبيبْ ...!

بيننا والميّتين ،،غلافُ طينٍ ........!

كم تَحدّثْنا بثغرِ الميّتين الراكضين ...............!

في المدى موتٌ توارى ،،،،،في الثَرى موتٌ سَجينْ .....!

مثلَ غيمٍ أنتِ مُرّي .......عن قصورٍ أو قبورْ

ليس يُجدي صوتكِ الشادي ،،،،بِلا هذا الأثير،،،،،،،،،!!

مثل طَيْرٍ فوق بعض الأرض ،،نهوي أو نطيرْ ..........!

فاكسري وقتاً كَذوباً،،،أو قِفي ،،كي لا نسيرْ ،،،،،،،،،،!!

إذْ إلى الموتَى نسيرُ ،،فسوف نَمشي كالعبيرْ...........!

قبل موتٍ ساكنٍ ،، ،،أرجو طريقاً في الأثير........

كُلّ شيءٍ حام حولي ،،إذْ طريقي كم تطيرْ

كيف ألقى مَنْ يُحيطوني ،،،بعينيْ كالطيورْ ..............!!

كيف ألقى مّن يُلاقوني ،،على عُمْرٍ قصيرْ ............!



شعر / عبدالحليم الطيطي













التوقيع

 
قديم 11-17-2018, 05:18 AM   رقم المشاركة : 12
روح النبع
 
الصورة الرمزية عواطف عبداللطيف





  النقاط : 100
  المستوى :
  الحالة :عواطف عبداللطيف غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: ديوان الشاعر / عبدالحليم الطيطي

هاتي جمالك

هاتي جمالك ....كلّه … لا تتركي شيئاً بِنا
والموت آتٍ قد تخفّى في المَدى ،
والعُمر مَرَّ كومضة جنب الرَدى ،،
ورأيت طيفاً مرّ من جنبي هنا ،،هذا أنا
والكون غام … بقبضة الغيم البعيد
ويمرّ من جنبي هنا … طيفي أنا
وإذا مَرَرْتِ على البساط … بسرعةٍ … لا تبصرين وجودنا..!!

اذْ كُلّ ما فينا هَبا
جفلتْ عيوني … إذْ ترى زهراً يجفّ
وهلعْتُ إذْ تصفَرُّ أوراق الخريف
وتمرّ ريح …
مرّتْ على موتٍ كثيفْ
مرَّتْ على زهر الربيع … وراقصتهُ وحطّمت شوك الخريفْ
وركضْتُ من هلعي …فلا تُبقي سَنا

… لا تتركي حُسْناً يواريه المَنون
لا تتركي شيئاً بنا..من قبل ريح بارد … تَغْشى الدُنا
فَسَرَتْ مواكُبنا بليلٍ للعُلا
مرّت زهورٌ أينعت … في موكب الموت العظيم..!!
مرّت حياةٌ من هنا … راحت إلى أعلى السديم
ونُزَفُّ في ريح الفناء … مع المُنى
هاتي الحياة كلحظة ماتت بِنا ،، هاتي الحياة كموتنا..ّ!!
فجمال وجهك في المَدى ،،أم مَرَّ برق.. بيننا..
والرعد يقصف … أم كثيب الماء سالَ بحُزْننا…
.هل تسمعين صهيل غيث … في المَدى..... والرعد.... قام بأُذننا
كالوحش هاج بأرضنا
يجري بريحٍ … تُصْْفر الصَفْر الشديد
صفراء تعوي.. مزّقت أحلامنا..!!




..................شعر / عبدالحليم الطيطي













التوقيع

 
قديم 03-23-2019, 12:22 PM   رقم المشاركة : 13
روح النبع
 
الصورة الرمزية عواطف عبداللطيف





  النقاط : 100
  المستوى :
  الحالة :عواطف عبداللطيف غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: ديوان الشاعر / عبدالحليم الطيطي

أين أمي....


هيّا أخي أغلق على نفسي النقاب
هيّا و اغلق خلفها باباَ.... فباب..
هيّا فأمّي.... في الضباب..

شقّت إلى الرحمن أضواء الحجاب

فرّت من الأرض الخراب.......
أم هذي أمي.... ترتقي..تعلو وتَلقى ذاتها
كانت هنا كوماً ترابْ.......!
تلقى الهاَ شاقها
أيام كانت تذكر الرحمن..... في عُمق السَحَر
ترجوه خاشعةَ كروحْ
أيام كانت كالتراب على التراب
وتَفتَّتَ الجسم الذي سكَنَتْه راحَتْ في السحابْ
سكنت منازل روحها خلف الحجاب
كانت تُلملم حزنها..وتفرّ من درب ....العذاب..
وتصادمت مع كلّ حزن في الدُنا...!!
وتكسّر الجسم المُعذَّب.... ثم فاضَ..وجدتُها جسداً كسيحْ...

أنطقتُه... وأَهزُّه.. أُصغى إليهْ..
لم استمعْ إلّا إلى صوت الرياح..
وخواء دنيانا... وأصوات الجراحْ.

وسمعت اقدام الملائكة ارتقت ..........................
صَعدََتْ بروح حاطَها الدحنون،،غّشاها الصباح ................
أَم هذي أمي ترتقي........قد ساقت الأرياحُ أُمّي والأُقاح
لا ليس شيئٌ .....مثل أُمٍّ.......!!!ليس زهرٌ مثلها
لا ليس شيءٌ مثل أمٍّ...أو يساوي روحها
أمْ بحرُ حُبّ...قلبها..
أمْ لون عينيها السماء..و لونها
في كُلِّ رُكْنٍ في السماء ترددتْ ضحكاتها
هذي السماء فضاؤها وهواؤها....!!
أُمّي بهذا الأفقٍ تعلو..تزدري أحلامنا
في ألف نهر ذوَّبَتْ ذرّاتها
إنّي سأذكر وردَها وجِنانها
إنّي سأذكر خيط دمعتها وقد ظلّت هنا...
أم هذيْ أمي في الرياح وفي السحاب......
إنّي أراها في اهتزاز الشيء في هذي الحقول
كم روحها عادت بألوان الطلول
في كُلِّ نسمات الدُنا.. روح الأمومةِ،، جَنب زهرات الربيع وفي الشطوط

أم في جمال الشيء نبصر أمّنا....ام عند مولد شمسنا..ومغيبها........
أمّي استحالت مثل معنىً،،قد تخطّت نفسها .ثم استراحت في الخلود


.............شعر/ عبدالحليم الطيطي













التوقيع

 
قديم 10-13-2019, 12:07 AM   رقم المشاركة : 14
روح النبع
 
الصورة الرمزية عواطف عبداللطيف





  النقاط : 100
  المستوى :
  الحالة :عواطف عبداللطيف غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: ديوان الشاعر / عبدالحليم الطيطي

كن حنظله
كن حنظلةْ …
،،وتعال من ليلٍ عَروسْ
وبروح حنظلة الغسيل … سنا فرحْ
وأحَسَّ بالقلب العريس صدى دماء.......
..... وأفاقَ من دفء يشيعْ
وآفاق من عطر يفوح
وتمرّغتْ شفة الغسيل .................على الترابْ!
واحتكّ حَدّ السيف بالروح الضبابْ
قتَل العريس بروحه … وطغى ابتهاج في الحجابْ!
..
يا حنظلة ْ…
أم موت مثلك زغردتْ من أجله حور السماءْ
لو أنّ نصراً صار في بيْد العرَب..............!
لو أغرقَتْ بيْدُ الغسيل … دماءَهم
لنذرْتُ أن يعلو حِذاك
وأدور فيه على الشوارع والدروب ... وأَزدهي -
هذا وسامٌ... فيه وجه القهْر داستْه العَرَبْ.....!!
..
وأُري ذئاباً رسْمَهم وأَصيحُ :هذا طيْف ذئبْ
..
أي حنظلة........
لو كان نصرٌ حنظلةْ....!!!!
مرّغْتُ وجهي وانتشلتكَ من ثَراك
وبكيتُ تحت ظلالك الكبرى هناكْ
ورَسَمْتُت وجه العُرب ..............في شيءٍ رآك...!!
وغسلتُ وجه عروبتي بضياك أو..........حَرّ دِماك
لو كان نصرٌ حنظلة
فإذنْ تشمّمْتُ عُلاك......................!!!













التوقيع

 
قديم 05-24-2020, 01:42 PM   رقم المشاركة : 15
روح النبع
 
الصورة الرمزية عواطف عبداللطيف





  النقاط : 100
  المستوى :
  الحالة :عواطف عبداللطيف غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: ديوان الشاعر / عبدالحليم الطيطي

كلنا ذاهبون..............نثرية .



ذاهبون والحياة والشباب … والهضاب
ذاهبون كلُّنا، للورى إلى التراب
كم عيون و جفون، في ترابٍ يسكنون ......!
كم مجيد و رذيل ، في تراب ذائبون ....!
.
ذاهبون لا تخافي ، فقرَنا وكرهَنا
ذاهبون لا تبالي ، بالمُصاب والدُنا
ذاهبون … يا رفيقتي إلى سمائنا...............
.
فانظري إلى الحياة ، وارفقي بحزننا
أيّ حلم في الحياة…معْهُ موتٌ حولَنا ،،!
كلُّ هذا الكون حيٌّ ، ليس ميْتٌ غيرَنا..!!!!
.
لا تبالي ، دوري فينا ، يا سحابة الدُنا
واسكبي سنا السماء ، قبل حين موتنا
في ظلامِنا نرى لمحَ نورِنا... سنا
.
ما ارتعاش أعيني .. حاطها ندى المَدى..!
في مديد أُفقنا.. نرتمي بلا هدى..!!!
نعتلي إلى السماء … أم إلى سحيقنا
في فلاتنا نميد ،،معْ رياح دربنا
ما بدا لروحنا ، ما أرى من السنا ،،!
ما صلاتنا كما ، رُمتها بدارنا!








........شعر/ عبدالحليم الطيطي













التوقيع

 
قديم 11-02-2020, 09:10 AM   رقم المشاركة : 16
روح النبع
 
الصورة الرمزية عواطف عبداللطيف





  النقاط : 100
  المستوى :
  الحالة :عواطف عبداللطيف غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: ديوان الشاعر / عبدالحليم الطيطي

ليلتي .......


وتمشي ،، بأفق الحياة البعيد وحيدا شريدا
تهبُّ عليك الرياح وتعوي كذئبٍ ،،طريدا
تمدُّ يدَيْن لبعضِ طريقٍٍ ،،علاها سديمْ
وتدمع عند الغُروب الأليم ،،بقلبٍ سقيمْ
تودُّ البقاءَ ،،وهذي بحارُ الفناء المديدْ
الى أين نمشي ،، ويمشي الفضاء البعيد البعيدْ
يداعب أفقَك ريحُ الغُروب الخَفيّ اللَّعوبْ
وتُدرِك رقصاً ،، وشيئا يضُجُّ ،، وعُمْراً يذوبْ
تَحَرَّكَ بحرُ الحياة العظيم ،،بوهْج الغُروب ،،،،،!
فعاشتْ وماتت بقرْب الغُروب ،، جميعُ القلوبْ .........
.
وفي أفق عيني ،،قبورٌ وظِلٌّ لموتٍ قريبْ .......
لهذا تحبُّ البقاء ،،ويغشى خُطاك الدبيبْ .......!
فقد مرَّ عُمْرٌ كثيرٌ علينا بوقت قصيرْ
كنقطة ضَوْءٍ بعَرْض الفضاء ،،،،،،،،،،،سَنانا حقيرْ
وهبَّتْ عليك رياح الشروق ،،بعَزْمٍ تسيرْ
وتدفعك الريحُ ،،نحو الغياب ،،هناك تصيرْ..........!
.
وماذا طريقُك ،،رقصٌ بغيضٌ بريحٍ سَمومْ
يفتِّتُ ضَوءَك أُفقٌ مليءٌ ،،بضوء النجومْ
وأمّا بحار الغروب ،،فموتٌ قريب القُدومْ
ويربُك دمعَك شيءٌ تخفّى ببحر الغيومْ
فماذا بجوف السماء البعيدة،،ضوءٌ شديدْ .....!
فيسطَع بعض السَناء بأفقي كعرسٍ سعيدْ ............!


شعر / عبدالحليم الطيطي













التوقيع

 
قديم 11-02-2020, 09:15 AM   رقم المشاركة : 17
روح النبع
 
الصورة الرمزية عواطف عبداللطيف





  النقاط : 100
  المستوى :
  الحالة :عواطف عبداللطيف غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: ديوان الشاعر / عبدالحليم الطيطي

كحقيقة الظل
.
** وأنا أسيرُ وزحمةُ الأطياف تمشي مثلنا !!
وأنا أروم المُنتَهى .......لمن الدُروب ..!
لمن السحاب يسيل ماءً ،،والرياحْ
لمن الغروب كوجْه زهراتٍ يفيض جمالُها
لمن الطريق ،،،و كلّ من يمشي عليها ،،عابرون !!
..
ويمُرُّ صوتٌ جاء من وقتٍ مَضى
واهتزَّ في أذني أنا ،،،،،،،،،
صوت انتهائي ،،،،،كالرعودْ .......!
..
....كحقيقة الظِلّ الذي مع شمسنا
فَيها يَغيب بها يعود
..
ويشدُّ أُذني صوتُ ذئبٍ في الخَلا
ينعي بليلٍ كلّ سُكّان الدُنا،،،،،،،،،،،
قد مَرَّ صوتُك في رياحٍ .............عاصفةْ ،،
لا صوتَ يبقى في المَدى ،،،،،،،،!!
..
..
.
..
..
،عبدالحليم الطيطي













التوقيع

 
قديم 11-15-2020, 04:16 AM   رقم المشاركة : 18
روح النبع
 
الصورة الرمزية عواطف عبداللطيف





  النقاط : 100
  المستوى :
  الحالة :عواطف عبداللطيف غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: ديوان الشاعر / عبدالحليم الطيطي

**مَغيب مغيب




ضبابٌ كثيف يؤمُّ البحار ...

وعيني تدور ،، وأفقُ البحار سريعُ الدوار

ومَن يستحثُّ الحياة بنفسٍ ،،ترابٍ ،، فسوف يلاقي الدمار ،،!!

أَحبُّ المثول أمام البحار وهذي الغيوم

وقد تستميلُ الطلاسمُ نفسيْ ،،وأرجو حياةً بهذا السكون

كعَيْنٍ تمرُّ بهذي المواكبِ ،،تمخُر أُفقاً بغيْبٍ ،،سجين

أُراقبُ شمساً بوادٍ تسيلُ،، كأنّ الحياة تُحاذي المنون ،،

أُحبُّ الحياة بأقصى تَجلٍّ ،،أُريد الرياح بهذا الجُنون

بغيبٍ وغيمٍ ،،،،،،،،بساط المنون

أُحبُّ الحياة بوهج المغيب،

وأحيا قُبَيل الممات القريب بحُبٍّ عجيب ......!!

أمام البحار أُحسُّ اهتياجي ،، كأنّ طيوراً تُنقِّر صدري

وتَخرُجُ منّي ،، ،، تهدُّ الستار ،،تؤمُّ الغياب

وتغزو حِجاب المغيب المهيب

ولستُ كصخرٍ بِوادٍ يسيل عليه الشُعاع

فعيشي غريبٌ ،، وموتي قريب

ولستُ جمادا أَ عُدُّ الدهور

وروحي صلاةٌ وقلبي دبيب

شعر / عبدالحليم الطيطي













التوقيع

 
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ديوان الشاعر / عزت الخطيب عواطف عبداللطيف دواوين شعراء النبع 25 05-10-2014 10:41 PM
ديوان الشاعر / علاء طه فرج عواطف عبداللطيف دواوين شعراء النبع 5 02-05-2012 02:19 PM
ديوان الشاعر عبدالحليم دويكات عواطف عبداللطيف دواوين شعراء النبع 6 10-26-2010 10:47 PM


الساعة الآن 08:06 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9 Beta 3
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.
:: توب لاين لخدمات المواقع ::