الموضوع: تــبـاريــح
عرض مشاركة واحدة
قديم 04-11-2021, 12:04 AM   رقم المشاركة : 10
أديب





  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة :عبدالعزيز التويجري غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
افتراضي لترقد يابن العم :



قد علمتَ يا أخي أبا خالد علم يقين أن مرد الدنيا إلى زوال ونعيمها في اضمحلال فبحثتَ عن نعيم لا يزول ولذة لا تنقطع فلم تجدهما إلا في جوار أرحم الراحمين فنزعتَ عنكَ لباس الخنوع ومزقتَ رداء الوهن وانتفضتَ انتفاضة الهزبر فغذذتَ السير وحثثتَ الخطى لتحقيق أمنيتكَ الكبرى في رضا الله في ساحات الوغى وأنتَ في الحادية والعشرين من العمر غير آسف على نعيم يزول ولذة تنقطع واستقبلتَ رصاص الأعداء بصدر مكشوف وقلب متلهف إلى جوار الله وعندما استعمر الحنين قلبك إلى جوار ربك خرجتَ أنتَ وثلاثة من رفاقك وقبل خروجكَ شم أحدهم منكَ رائحة المسك فعلم أن خروجك بلا أوبة وهجمتم على أحد معاقل العدو فجندلتم من جندلتم ورحلتَ أنت وأحد الذين معك إلى حيث النعيم الأبدي بإذن الله فلترو شجرة الإسلام من دمائك ودماء الشهداء الزكية لتورق أفانينها وتبسق أغصانها فجسدكَ الطاهر لم يسقط على الأرض بل تلقفته أحضان الحور بلهفة وشوق بإذن الله وروحكَ الطاهرة التي هجرتْ نعيم الدنيا وملذاتها صعدتْ إلى من اشتراها ليوفيها الثمن فطوبى لك بإذن الله أنتَ ومن اصطفاهم الله إلى جواره .
نحن يا أخي ما زلنا على ما كنا عليه من الركون للدنيا والانغماس بملذاتها وكأننا خالدون مخلدون فيها أبد الآبدين وأبطال الركب يتهاوون واحداً إثر واحد ويلحقون بركب محمد صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وعمر وحمزة وخالد رضي الله عنهم وغيرهم من أبطال الإسلام واليوم هاهو أحد أبناء الركب ابن عمك الشاب عاصم خاض بحر الردى وقارع المنايا ونازل الخطوب غير هياب ولا وجل حاملاً روحه على كفه مؤثراً رضا الله على متع الدنيا أجمع حتى لحق بركب الشهداء نحسبه كذلك والله حسيبه فهنيئاً له والله ما وعد به من الأجر الكبير والمثوبة العظيمة .
لترقد يا ابن العم في قبركَ وحيداً تلتحف التراب وتسامر الظلمة لا حبيب يبدد وحشتك ولا قريب يؤنس وحدتك كحال أخي عبدالله بل الله بالرحمة ثراه لا يجتاز بكما قريب يسلم عليكما ولا يقف بجانب قبريكما حبيب يدعو لكما .
أحباب قلبي قد والله شاخ قلمي وضعف قلبي عن الاحتمال فمن أب إلى أخ إلى قريب إلى أحباء اختطفتهم يد الردى فأشجتني وأنهكتٍْ جسدي وعجلتْ بشيخوخة قلبي .






  رد مع اقتباس