آخر 10 مشاركات
طفلٌ (الكاتـب : - )           »          المساء والصمت (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          ذاهبون (الكاتـب : - )           »          أنا رأيتُ كلّ شيء منذ كان اليهود في العرّوب (الكاتـب : - )           »          أغنية و معلومة (الكاتـب : - )           »          إلتفاف حول خاصرة " ..الـ صُبح .. " (الكاتـب : - )           »          صبــاحكم محبة / مساؤكــم عطـر (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          اللَّهمَّ صلِّ على سَيِّدِنا محمد (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          تورّط ... (الكاتـب : - )           »          لِكورونَا تَهَانِينَا (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )



العودة   منتديات نبع العواطف الأدبية > نبع الأدب العربي والفكر النقدي > السرد > القصة القصيرة جدا (ق.ق.ج)

الملاحظات

الإهداءات
هديل الدليمي من قلبي : أ، قيس النزال،، أمي العزيزة عواطف،، أ، عوض بديوي،، أشكر اهتمامكم ومشاعركم الطيّبة أيها الأحبة،، حفظكم الله وأبعد عنكم كلّ سوء عوض بديوي من من الوطن العربي الواحد : حمدا لله على سلامتك ، أخيتنا و مبدعتنا أ**** الهديل يحفظكم الله و يرعاكم و عينه تحرسكم ************محبتي عواطف عبداللطيف من الحمد لله والشكر لله : على سلامتك غاليتي هديل حفظك الله والعائلة وأبعد عنكم كل سوء قيس النزال من العراق : أختنا هديل الدليمي جئت متأخرا فأعتذر ********عساك بخير وسلامه هديل الدليمي من قلبي : شكرا دكتورنا الطيب أسعد النجار،، حفظكم الله ومن تحبون مهند الياس من العراق : الى النبع الاصيل واللا سيدة النبع والى قاماته باقة ازهار ملونة من واحة القلب الدكتور اسعد النجار من سلامات : الحمد لله على سلامة المبدعة الأخت الغالية هديل متمنيا لها دوام الصحة والعافية والعمر المديد دوريس سمعان من يوم الجمعة : عطر الله يومكم برياحين الجنة صباحكم مشرق ونقي كـ قلوبكم عواطف عبداللطيف من قاعة المشرفين : صباح الخير ,,الرجاء من الكادر الإداري المرور إلة قاعة المشرفين مع الشكر

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 08-21-2019, 10:20 AM   رقم المشاركة : 11
عضو هيئة الإشراف
 
الصورة الرمزية ألبير ذبيان






  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة :ألبير ذبيان غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: الطائر العنقاء

مازلت ذات إسقاط بديع على واقع محير...!
شكرا لكم القصة الجميلة والعميقة
دمتم بخير













التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
  رد مع اقتباس
قديم 10-03-2019, 01:12 PM   رقم المشاركة : 12
أديب
 
الصورة الرمزية محمد خالد بديوي





  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة :محمد خالد بديوي غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
 
0 شغل السماء
0 خيبة
0 هــذيان اللحـــظة

افتراضي رد: الطائر العنقاء

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ود الزهاوي نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
  
من صلصال الجرح
بكامل الرماد وسنابل القمح
قبل ان يشتعل الحريق يزج بعينيه
في غابات الموت يلتقط الصور والجناح
انكفاء الجناح فوق الجناح ليرسم معالم الطريق
العارية من الدخان والتفاؤل وينثر علامات
التعجب والتساؤل في كهوف الرياح بين الضحايا
وموائد القتلى بزغرودة وبريق يفرك غبار الانقراض
بشعاع الشمس ثم يموت
قبل نشرة الاخبار بدمعتين
او شهقتين...!




أقرب إلى القصيدة القصيرة من الققج..وربما أن رأيي المتواضع ليس دقيقا.


منذ البدء ..من الصلصال ..بانتظار نفخة ترسله إلى حياة الجرح ..أو
إلى جرح الحياة.. الطائر العنقاء..الطائر الأسطوري ..طائر النار ..واسقاطه
هنا على طائرات الغزو والقتل. لكن الاسقاط ربما يحتاج إلى ما يخلط ما بين
الطئر والطائرة..وإن كان طائر العنقاء وحسب الأسطورة عندما يشعر بقرب موته
يبني عشا ويشعل النار فيه..يموت لكنه وبعد فترة يعود للحياة .. يبعث من
الرماد طائر عنقاء جديد .. أحيانا نجد في الأساطير ما يتطابق مع الواقع
فبعض الطيور قادرة على اشعال الحريق ..ليس عبثا ولكن هناك غاية لها

من صلصال الجرح ..بداية الإنسان الخليفة على الأرض، استحضرت النار
والقرابين ..الجرح الأول في تأريخ البشرية..اعود إلى الطائرة وكأن الناصة
تريد (للطيار) قبل اشعال النار والدمار أن يلتقط صورا لكن انكفاء الجناح
فوق الجناح ..هذا الميل يبين معالم طريق مختلفة..



{{في غابات الموت يلتقط الصور والجناح
انكفاء الجناح فوق الجناح ليرسم معالم الطريق
العارية من الدخان والتفاؤل وينثر علامات
التعجب والتساؤل في كهوف الرياح بين الضحايا
وموائد القتلى بزغرودة وبريق يفرك غبار الانقراض}}



وينثر علامات التعجب والتساؤل ..ما بين الضحايا وموائد
القتلى..زغرودة.. هو الجنون حين ترى ولأول مرة الكوارث
التي ترسلها في انحاء الكون..ثم يموت. لكن الحدث يستمر
عبر مشهد :



{ بزغرودة وبريق يفرك غبار الانقراض
بشعاع الشمس ثم يموت
قبل نشرة الاخبار بدمعتين
او شهقتين...!}}


يفرك غبار الانقراض بشعاع الشمس..غبار الانقراض ما تجمع في عينيه
من غبار جعل البصر لا شئ ..والبصيرة معدومة..أو فتحت من أوسع أبوابها
وشعاع الشمس هو الاحتراق من جديد ..بانتظار بعث آخر..لكنه يموت أخيرا
قبل نشرة الأخبار.. خبر وفاته ..فيموت قبل ذلك بدمعة وشهقة.!




الأديبة المبدعة ود الزهاوي

النص وحسب رأيي المتواضع يميل إلى الشعرية، يرافقها السرد فيجعل النص
أكثر طربا ..وكذلك بعض الصور كانت غامضة ..أو غير واضحة فالنص فيه
انحرافات الغبار ..ومتاهات لهيب النار ..ما بين ين لحظة البدء.. مرورا بالجرح
الى الإسطورة وطائر العنقاء ..وربما الطائرت القاتلة .. وكأنك تقولين كل شئ هنا
يقتل مع سبق النار والغبار والانتحار في عش أنيق. صور التقطت بعناية فائقة وقدرات
خاصة ..أجدتم وأبدعتم.

سلمتم وسلمت الروح الناصعة محلقة
احترامي وتقديري












التوقيع

قبل هذا..ما كنت
أميـــز..
لأنك كنت تملأ هذا
الفراغ..صار للفراغ
حيــز.!!

  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لوحة الطائر الوردي الفنان نياز المشني نبع الفنون 12 08-01-2012 11:54 PM


الساعة الآن 08:09 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9 Beta 3
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.
:: توب لاين لخدمات المواقع ::