آخر 10 مشاركات
مساجلات ومشاكسات شعراء النبع الشعرية (4) (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          متّسعٌ منَ الزلفى (الكاتـب : - )           »          انطفاء (الكاتـب : - )           »          وتناجوْا بالبر والتقوى (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          لا مُباليةٌ (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          دلالة القوم والرهط والنفر (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          ألغاز النبع الشعرية ( 184) (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          تعــــدد الزوجــــات والدين الإســلامى (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          صعلكة عواطف-قصيدة قصيرة- (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          سجل دخولك بنطق الشهادتين (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )



العودة   منتديات نبع العواطف الأدبية > نبع الأدب العربي والفكر النقدي > دواوين شعراء النبع

الملاحظات

الإهداءات
الدكتور اسعد النجار من أجمل ترحيب : أهلا وسهلا بالأستاذة منى كمال في ضفاف النبع ونحن بانتظار ما تجود به يراعتك المبدعة ناظم الصرخي من ترحيب : أهلًا وسهلًا أ****منى كمال في واحة النبع وألف مرحبا،أنرت بيت أخواتك وأخوانك عواطف عبداللطيف من الترحيب : الأستاذة منى كمال أهلاً بك على ضفاف النبع يامرحباً

موضوع مغلق
 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 04-03-2014, 04:58 AM   رقم المشاركة : 11
روح النبع
 
الصورة الرمزية عواطف عبداللطيف





  النقاط : 100
  المستوى :
  الحالة : عواطف عبداللطيف متواجد حالياً
اخر مواضيعي
قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: ديوان الشاعر / المدني بورحيس

رحلة الغمامة الحائرة

مِنْ أيْنَ أبْدَأ تَارِيخِي وَأسْفَارِي
مِنْ شُرْفةِ الصَّمْتِ أمْ مِنْ سَاحِلِ النَّارِ

أمْ مِنْ رُسُوم حَيَاةٍ فِي جِدَارِ غَدِي
أمْ غُرْبَةٍ فِي رُبَى حلْمِي وأشْعَارِي

قَصِيدَتِي وَطَنٌ بِالدَّمْعِ أرْسُمُهَا
إيقَاعُهَا شَجَنِي والنَّبْضُ أسْرَارِي

إذَا بَدَتْ فِي سَمَاءِ الشَّوْقِ نَجْمَتُهُ
تَرَقْرَقَتْ فِي رُبُوعِ القَلْبِ أنْهَارِي

يَمْتَدُّ فِي أفُقِي طَيْراً وذَاكِرَةً
ويَخْتَفِي غَيْمَةً فِي لَيْلِ إعْصَارِي

لَمْلَمْتُ حُزْنِي عَلَى أعْتَابِ سَاحَتِهِ
فَمَدَّ لِي سَاحِلاً مِن بَحْرِهِ الْجَارِي

هُوَ الضِّيَاءُ إذَا لَيْلُ الرَّحِيلِ سَجَا
هُوَ الوُجُودُ إذَا مَا رَقَّ تَذْكَارِي

هُوَ النَّسِيمُ غصُونُ القَلْبِ تَعْشَقُهُ
هوَ الغَمَامُ بَهِيُّ اللَّوْنِ والدَّارِ

عَرَفتُهُ فِي تَفَاصِيلِ الْهَوَى أمَلاً
عَرَفْتُهُ وَرْدَةً فِي رَوْضِ أفْكَارِي

أصْحُو عَلَى طَيْفِهِ والعِشْقُ يَحْضُنُنِي
وأرْتَوِي غُرْبَةً مِنْ نَبْضِهِ العَارِي

يَا أيُّهَا الوَطَنُ الْمَنْفِيُّ فِي جُزُرِي
رَتِّبْ جِرَاحَكَ فِي ظِلِّي وَأنْوَارِي

وامْلأ جُفُونِي بِأحْلامٍ مُشَاغِبَةٍ
تَنْسَابُ نَبْعاً رَقِيقاً فِي حُزْنِيَ السَّارِي


المدني بورحيس: فبراير 2014م













التوقيع

 
قديم 10-30-2014, 10:52 AM   رقم المشاركة : 12
روح النبع
 
الصورة الرمزية عواطف عبداللطيف





  النقاط : 100
  المستوى :
  الحالة : عواطف عبداللطيف متواجد حالياً
اخر مواضيعي
قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: ديوان الشاعر / المدني بورحيس

أنداء الحنين

عَينَاكِ لِي أفُقٌ وقَلْبُكِ لِي سَكَنْ
فَتَبَسَّمِي عِشْقاً يَفِيضُ علَى زَمَنْ

ألْقَاكِ طَيْراً فِي غُصُونِ مَشَاعِرِي
وأرَاكِ ظِلاًّ صَامتاً خَلْفَ الدِّمَنْ

غَاباتُ صَمْتكِ قِبْلَةٌ لقَصَائدِي
وَغَمامُ طَيْفِكِ فِي الْمَدى ثَوْبُ الكَفَنْ

رَتَّبْتُ فِي شَفَتَيْكِ تَاريخَ الْهَوَى
وشَرَعْتُ أغْزِلُ مِنْهُما وَشْيَ اليَمَنْ

فَيَزِيدُنِي شَوْقاً إليْكِ تَفَكُّرِي
وَيزِيدُنِي تَعَباً أسَايَ الْمُرْتَهَنْ

أغْفُو عَلى عُشْبِ الْخَيال وَدَمْعتِي
نَبْعٌ يَحِنُّ إلَيْكِ أوْ طَيْفُ الوَسَنْ

فأنَا الْمُسَافرُ فِي مَرَاكبِ غُرْبَتِي
والبَحْرُ فِي عَيْنَيَّ ذَاكرَةُ الشَّجَنْ

وأنَا اخْتِصَارُ الْحُلْمِ فِي شكْلِ الْمَدَى
وأنَا امِْتدَادُ الشَّوْقِ فِي نَبْضِ الوَطَنْ

المدني بورحيس: تزنيت/ أكتوبر 2012م













التوقيع

 
قديم 11-12-2015, 11:27 AM   رقم المشاركة : 13
روح النبع
 
الصورة الرمزية عواطف عبداللطيف





  النقاط : 100
  المستوى :
  الحالة : عواطف عبداللطيف متواجد حالياً
اخر مواضيعي
قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: ديوان الشاعر / المدني بورحيس

لغم شعري

لُغْمُ الكِتَابَةِ
يَنْفَجِرْ
لَفْظٌ..هُنَا
وهُنَاكَ..
مَعْنًى
يُحْتَضَرْ
رَقَّ النَّسِيمُ
عَلَى جُزُرِ الكَلامِ
وفَاضَ حِبْرُ الصَّمْتِ
فِي غَيْمِ الصُّوَرْ
جُرْحُ القَصِيدَةِ
سَاحِلٌ
والنَّبْضُ
مَوْجٌ مُخْتَصَرْ
مَا بَيْنَ إيقَاعِ الْحَنِينِ
ومُتْعَةِ النِّسْيَانِ
تَاريخُ السَّفَرْ
فالشِّعْرُ
عُنْوَانُ الْهَوَى
والنَّثْرُ
فَاتِحَةُ الْخَبَرْ
ظِلانِ
فِي نَبْعٍ
وحُلْمٌ
فِي أثَرْ
يَمْتَصُّنِي
وَجَعُ التَّفَاصِيلِ الصَّغِيرَةِ
فِي امْتِدَادِ مَسَافَةِ الأفُقِ البَعِيدِ
وغُرْبَةٍ تَرْسُو
عَلَى غُصْنِ القَدَرْ
هَذَا الْمَدَى الْمَرْسُومُ
فِي طُرُقَاتِ ذَاكِرَتِي
وفِي لَوْنِ السَّحَرْ
هَذا التَّمَاثُلُ
والتَّقَاطُعُ
بيْنَ أسْئِلَةِ الفُصُولِ
وبَيْنَ أجْوِبَةِ الْمَطَرْ
مَا عَادَ فِي زَمَنِي
مَسَاءٌ يَبْتَسِمْ
إلا بَقَايَا رَغْبَةٍ
بَيْنَ الوُجُودِ
وبَيْنَ أسْتَارِ العَدَمْ


المدني بورحيس تزنيت مارس 2015م













التوقيع

 
قديم 12-22-2015, 11:26 AM   رقم المشاركة : 14
روح النبع
 
الصورة الرمزية عواطف عبداللطيف





  النقاط : 100
  المستوى :
  الحالة : عواطف عبداللطيف متواجد حالياً
اخر مواضيعي
قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: ديوان الشاعر / المدني بورحيس

تأملات ضوئية في كتاب العشق


صَمْتُ الحَبِيبِ كَصَوْتِ البُلْبُلِ النَّائِي
يَأتِيكَ حُلْواً نَدِيَّ الزَّهْرِ والمَاءِ

تَشْدُو بهِ الأذْنُ، والأنْفَاسُ فِي فَرَحٍ
فَترْسُمُ الشوْقَ بَيْنَ الغَيْمِ والآءِ

والظلُّ أحْلَى يُضِيءُ الأرْضَ مُبْتسِماً
وَالنَّبْعُ ينْبُضُ فِي سِحْرٍ ولألاءِ

والحَرْفُ يَنْثرُ في الأرْجَاءِ أوْسِمَة
والزَّهْرُ يَرْفلُ فِي بُسْتانِ أهْوَاءِ

والطَّيْرُ يَغْزِلُ فِي أنغامِهِ أفُقاً
وَيُرْسِل الحُلمَ بَيْنَ الحَاءِ والبَاءِ

وفِي نَسِيمِ الهَوَى لِلحُزْنِ أشرِعَةً
يَسْمُو بهَا غَيمَة فَوْقَ المَدَى النَّائي

تَخْضرُّ مِنْهُ حُدُودِ الرَّوْضِ مُشْرِقةً
ويَخْفِقُ النَّبْعُ تارِيخاً مِنَ الدَّاءِ













التوقيع

 
قديم 11-30-2019, 11:22 PM   رقم المشاركة : 15
روح النبع
 
الصورة الرمزية عواطف عبداللطيف





  النقاط : 100
  المستوى :
  الحالة : عواطف عبداللطيف متواجد حالياً
اخر مواضيعي
قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: ديوان الشاعر / المدني بورحيس

فيض الحنين

فِي خَاطِرِي نَغَمٌ يَشْدُو وأسْمَعُهُ
حَيْرَانَ مُضْطَربًا والقَلْبُ يَتْبَعُهُ

بالَّليْلِ حِينَ يَفِيضُ الحُلْمُ مُغْتَرِباً
والأفْقُ فِي سَهَر الأنْوَاءِ تَرْفَعُهُ

والّلحْنُ فِي صَمْتِهِ، يَخْتَالُ ذَا أثَرٍ
مُرَصَّعاً بِبَيَاضِ الغَيْمِ يُبْدِعُهُ

أحِنُّ للضَّوْءِ إشْرَاقاً وذَاكِرَةً
حَنِينَ زَهْرٍ إلَى الأنْدَاءِ تُرْضِعُهُ

يُضِيئُنِي سِحْرُهُ والجَفْنُ مُرْتَقِبٌ
يَرْنُو إلَى أمَلٍ بالصَّدِّ يُوجِعُهُ

وكَمْ سَرَى الدَّمْعُ فَيَّاضاً يُحَاصِرُنِي
فَيُشْعِلُ البَوْحَ إعَلاناً يُرَجِّعُهُ

والنَّبْضُ يَنْثُرُ فِي الوِجْدَانِ لَوْعَتَهُ
مَا كَانَ مِنْ شَغَفٍ إلا ويُولِعُهُ

أنَا العَرِيبُ وأرْضُ الشِّعْرِ مَمْلَكَتِي
فِيهَا رَبِيعُ الهوَى أُنْساً ومَرْبَعُهُ

أنَا القَصِيدَةُ فِي أحْلَى مَوَاجعِهَا
تَمْتَدُّ في وَجَعِي حِيناً فَتُوقِعٌهُ

أنَا الغَمَامُ بِلا لَوْنٍ يُشَكِّلُنِي
أنَا الوُجُودُ ظِلالُ الصَّمْتِ مَرْجِعُهُ

مَا زَالَ في لُغَتِي شِعْرٌ أبُوحُ بِهِ
فَيْضاً نَدِياًّ خُيُوطُ الجَفْنِ مَدْمَعُهُ

يَسْمُو البَيَانُ عَلَى أفْيَائِهِ خَجِلاً
والسِّحْرُ مِنْ طَرَبٍ يَزْهُو وَيَسْمَعُهُ

وفِي المَجَاز إذَا مَا رَقَّ مُكْتَمِلاً
مِيلادُ فَجْرٍ بِأُفْقِ الرُّوحِ مَطْلَعُهُ

تَرَاهُ مُبْتَهِلاً فِي حِضْنِ غُرْبَتِهِ
يُرَتِّلُ الوَجْدَ تَقْدِيساً وَيَشْفَعُهُ

نَبْعُ الكَلامِ بَهِيٌّ فِي وَدَاعَتِهِ
يَفِيضُ شَوْقاً ورَوْضُ القَلْبِ مَنْبَعُهُ

وفِي نَسِيمِ الرُّبَى مِن وَحْيِهِ أثَرٌ
مَا كَانَ منْ ذَهَب إلا يُرَصِّعُهُ

أعَانِقُ الزَّهْرَ فِي أطْيَافهِ ثَمِلاً
وسِيرَةُ العِطْرِ فِي النِّسْيَانِ تَمْنَعُهُ

يَا رَاهبَ الشِّعْر فِي مِحْرابِ جَنَّتِهِ
رَتِّلْ غِيَابَكَ إبْدَاعاً يُوَقِّعُهُ













التوقيع

 
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ديوان الشاعر / محفوظ فرج عواطف عبداللطيف دواوين شعراء النبع 24 10-12-2019 11:58 PM
ديوان الشاعر/عمر غراب . عواطف عبداللطيف دواوين شعراء النبع 63 12-15-2018 11:13 PM
ديوان الشاعر / عزت الخطيب عواطف عبداللطيف دواوين شعراء النبع 25 05-10-2014 10:41 PM
ديوان الشاعر/ نصر الكاشف وطن النمراوي دواوين شعراء النبع 3 11-02-2011 09:55 AM


الساعة الآن 06:46 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9 Beta 3
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.
:: توب لاين لخدمات المواقع ::