آخر 10 مشاركات
مساجلة النبع للخواطر (9) (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          صباحكــم / مسـاؤكـم ورد (الكاتـب : - )           »          طفلك المجنون.. شعر والقاءعامر الحسيني (الكاتـب : - )           »          أقـــــــوال خالـــــــدة (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          على الـود .. نلتقـــي (الكاتـب : - )           »          دعوة من القلب لراحلنا العزيز عبدالرسول معلة (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          سؤال (الكاتـب : - )           »          ابوذية بالضمه شعرعامر الحسيني (الكاتـب : - )           »          السمو لمجرات الحنين (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          هزني الشوق (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )



العودة   منتديات نبع العواطف الأدبية > نبع الزمان > نبع من على جدران الزمان

الملاحظات

الإهداءات
عواطف عبداللطيف من ثنائيات النبع : انطلقت على بركة ثنائيات النبع,, ننتظركم هناك لنتابع معاً ألق الحروف عواطف عبداللطيف من صباح الجمعة : صباحكم خير وجمعتكم مباركة إن شاء الله

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 09-23-2018, 11:59 AM   رقم المشاركة : 1
عضو مجلس إدارة النبع
 
الصورة الرمزية شاكر السلمان





  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة :شاكر السلمان غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي مثل عربي وقصته(11)

· (تَجُوعُ الحُرَّةُ وَلاَ تَأكُلُ بِثَدْيَيْهَا).

أي لا تكون ظِئْراً وإنْ آذاها الجوع، ويروى "ولا تأكل ثدييها" وأول من قال ذلك الحارث بن سليل الأسَدِي، وكان حليفا لعَلْقَمَة بن خَصَفة الطائي، فزارَه فنظر إلى ابنته الزَّبَّاء - وكانت من أجمل أهل دهرها - فأعْجِبَ بها، فقال له: أتيتُكَ خاطبا، وقد ينكح الخاطب، ويدرك الطالب، ويمنح الراغب، فقال له علقمة: أنت كُفْءٌ كريم، يقبل منك الصَّفْو، ويؤخذ منك العَفْو، فأقِمْ ننظر في أمرك، ثم انكفأ إلى أمها فقال: إن الحارث بن سليل سيدُ قومه حَسَبا ومَنْصِباً وبيتا، وقد خطب إلينا الزبَّاء فلا ينصرفَنَّ إلا بحاجته، فقالت امرأته لابنتها: أيُّ الرجالِ أحبُّ إليك: الكَهْلُ الجَحْجَاح، الواصِلُ المَنَّاح، أم الفتى الوَضَّاح؟ قالت: لا، بل الفتى الوضاح، قالت: إن الفتى يُغِيرُك، وإن الشيخ يَمِيرُك، وليس الكَهْل الفاضل، الكثيرُ النائِل، كالحديث السنِّ، الكثير المَنِّ، قالت: يا أمتاه إن الفَتَاة تحبُّ الفتى كحبِّ الرعاء أنِيقَ الكَلاَ، قالت: أي بُنَية إن الفتى شديد الحِجاب، كثير العِتاب، قالت: إن الشيخ يُبْلِي شبابي، ويدنس ثيابي، ويُشْمت بي أترابي، فلم تزل أمها بها حتى غلبتها على رأيها، فتزوجها الحارث على مائة وخمسين من الإبل وخادم وألف درهم، فابْتَنَى بها ثم رَحَل بها إلى قومه، فبينما هو ذاتَ يوم جالسٌ بفِناء قومه وهي إلى جانبه إذ أقبَلَ إليه شَبَابٌ من بني أسد يعتلجون فتنفَّست صُعَداء، ثم أرْخَتْ عينيها بالبكاء، فقال لها: ما يُبْكِيكِ؟ قالت: مالي وللشيوخ، الناهضين كالفُرُوخ، فقال لها: ثَكِلَتْكِ أمُّكِ تَجُوع الحرة ولا تأكل بثدييها.
قال أبو عبيد: فإن كان الأصل على هذا الحديث فهو على المثل السائر "لا تأكل ثدييها" وكان بعضُ العلماء يقول: هذا لا يجوز، وإنما هو "لا تأكل بثدييها" قلت: كلاهما في المعنى سَوَاء، لأن معنى "لا تأكل ثدييها" لا تأكل أجْرَةَ ثدييها، ومعنى "بثدييها" أي لا تعيش بسبب ثَدْييها وبما يُغِلاَّن عليها.
ثم قال الحارث لها: أما وأبيك لرُبَّ غارةٍ شهدتها، وسَبِيَّة أردفتها، وخَمْرة شربتها، فالحقي بأهلك فلا حاجة لي فيك، وقال:

تَهَزَّأت أنْ رَأتْنِــــي لابساً كِبَراً
وغايةُ النـاس بين المَوْتِ والكِبَرِ

فإن بقيتِ لقيتِ الشَّيْبَ راغمَـةً
وفي التعرُّفِ ما يمضي من العِبَرِ

وإن يكن قد عَلاَ رأسي وغَيَّره
صَرْفُ الزمانِ وتغييرٌ من الشَعرِ

فقد أرُوحُ للذَّاتِ الفَتَـــــى جَذِلا
وَقَدْ أصِيبُ بهــــا عِيناً من البَقَرِ

عَنِّي إليكِ فإنــــــي لا تُوَافِقُنِي
عُورُ الكلام ولا شُرْبٌ على الكَدَرِ

يضرب في صيانة الرجل نفسه عن خسيس مكاسب الأموال). وقد أجابته حين قال لا حاجة لي فيك (فقالت أسر من الرفاء والبنين). قال أبو عبيد: من أمثال أكثم بن صيفيّ (تَجُوعُ الحُرَّةُ وَلا تَأْكُلُ بِثَدْيَيْها) وهذا مثل قديم ولكن العامة ابتذلته وحوّلته فقالت: لا تأكل ثدييها، قال بعض العلماء: ليس هذا بشيء وإنما هو بثدييها ومعناه عندهم الرضاع أي لا تكون ظئراً لقوم على جُعل تأخذه منهم، وأما العرب فكانوا يعدون أخذ الأجر على الرضاع سُبّة ولذلك قيل: تجوع الحرّة ولا تأكل ثَدْييها ويحكى أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم سئل: أيكون المؤمن كذاباً؟ فقال: تجوع الحرة ولا تأكل بثدييها.
ومعناه أنَّ الحرة قد يصيبها ألم الجوع وشدة الاضطراب ولا تؤجر نفسها على الإرضاع لتأكل أجر رضاعتها، فتلزم نفسها الاصطبار صونا لنفسها عن الهوان والابتذال. فيضرب في الحر يصون نفسه عن قبيح المكاسب ولا تمنعه شدة فقره وحاجته أن يلزم صيانته ويحفظ مروءته.
(وبلغ من منزلة بعض شريفاتهن أنهن كن يحمين من يستجير بهن ويرددن إليه حريته إذا استشفع بهن، على نحو ما ردت فكيهة إلى السليك بن السلكة حريته
حين وقع أسيرًا في يد عشيرتها من بني عوار).












التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 09-23-2018, 01:23 PM   رقم المشاركة : 2
الإشراف الأدبي / شاعر
 
الصورة الرمزية ألبير ذبيان






  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة :ألبير ذبيان غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
 
0 ***_ أدالَ النَّوى _***
0 (*) رِمــال (*)
0 (*) هائمة (*)

قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: مثل عربي وقصته(11)

بوركتم أستاذنا الجليل
شكرا لكم الانتقاء والعرض الرائع
محبتي













التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
  رد مع اقتباس
قديم 09-23-2018, 04:51 PM   رقم المشاركة : 3
عضو مجلس إدارة النبع
 
الصورة الرمزية شاكر السلمان





  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة :شاكر السلمان غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: مثل عربي وقصته(11)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ألبير ذبيان نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
   بوركتم أستاذنا الجليل
شكرا لكم الانتقاء والعرض الرائع
محبتي

سلمت ايها الراقي












التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 09-24-2018, 08:42 AM   رقم المشاركة : 4
الإشراف الأدبي /شاعرة
 
الصورة الرمزية هديل الدليمي






  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : هديل الدليمي متواجد حالياً
اخر مواضيعي
 
0 رحيل
0 ღ الحب ♪
0 إلى صامت

قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: مثل عربي وقصته(11)

مثل جميل يرفل بدلالاته العميقة
شكرا عمدتنا القدير












التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 09-25-2018, 12:41 PM   رقم المشاركة : 5
روح النبع
 
الصورة الرمزية عواطف عبداللطيف





  النقاط : 100
  المستوى :
  الحالة : عواطف عبداللطيف متواجد حالياً
اخر مواضيعي
قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: مثل عربي وقصته(11)

شكراً عمدتنا الغالي













التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 09-25-2018, 02:33 PM   رقم المشاركة : 6
عضو مجلس إدارة النبع
 
الصورة الرمزية شاكر السلمان





  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة :شاكر السلمان غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: مثل عربي وقصته(11)

بوركتما هديلاً وعواطفا













التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 09-25-2018, 06:27 PM   رقم المشاركة : 7
أديب
 
الصورة الرمزية عوض بديوي





  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة :عوض بديوي غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: مثل عربي وقصته(11)

ســلام مـن الله و ود ،
كثيرون أنتم في رفدكم و ما تثرون في جميل عرض ؛
فشـكرا لــكـم...
بـورك مـدادكـم...
أنـعـم بـكم وأكـرم...!!
مـودتي و محبتي













التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

  رد مع اقتباس
قديم 09-25-2018, 08:43 PM   رقم المشاركة : 8
عضو مجلس إدارة النبع
 
الصورة الرمزية شاكر السلمان





  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة :شاكر السلمان غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: مثل عربي وقصته(11)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عوض بديوي نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
   ســلام مـن الله و ود ،
كثيرون أنتم في رفدكم و ما تثرون في جميل عرض ؛
فشـكرا لــكـم...
بـورك مـدادكـم...
أنـعـم بـكم وأكـرم...!!
مـودتي و محبتي

حفظ الله استاذنا وبارك به
وهذا من لطفكم ايها الكريم












التوقيع

  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مثل عربي وقصته(10) شاكر السلمان نبع من على جدران الزمان 6 09-23-2018 04:50 PM
مثل عربي وقصته(4) شاكر السلمان نبع من على جدران الزمان 3 08-29-2018 02:55 PM
مثل عربي وقصته (3) شاكر السلمان نبع من على جدران الزمان 7 08-29-2018 02:49 PM
مثل عربي وقصته(5) شاكر السلمان نبع من على جدران الزمان 0 08-16-2018 06:06 AM
مثل عربي وقصته(1) شاكر السلمان نبع من على جدران الزمان 3 07-28-2018 10:29 PM


الساعة الآن 07:25 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9 Beta 3
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.
:: توب لاين لخدمات المواقع ::