آخر 10 مشاركات
فى ركنٍ هادئ (الكاتـب : - )           »          قطوف من حديقة قلبي (الكاتـب : - )           »          فراشة النبع (هديل)ـ (الكاتـب : - )           »          مجاراة لقصيدة أمير الشعراء أحمد شوقي .. سلو قلبي (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          ***_ نَحلة _*** (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          قد شاخ النسيم على أرضي .. (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          أخطاء من وحي البراءة (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          مَن جُنّ حُبّاً لا يُلامُ (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          حنين (الكاتـب : - )           »          الشعراء والفراق (الكاتـب : - )



العودة   منتديات نبع العواطف الأدبية > نبع الأدب العربي والفكر النقدي > السرد > القصة القصيرة , الرواية,المسرحية .الحكاية

الملاحظات

الإهداءات

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 04-17-2019, 01:13 PM   رقم المشاركة : 1
أديب
 
الصورة الرمزية قصي المحمود





  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة :قصي المحمود غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي المرآب

المرآب
(شباط 1991)
في فجر اليوم التالي حزم أمتعته وودع زوجته التي لم تزل تعاني من أثار الولادة،وطبع قبلة على جبين الطفلة المولودة وحاول أن لا يلتفت إلى الوراء حتى لا يرى دموع زوجته النازلة بصمت وخوف فهذا اليوم الثاني لولادتها ولكنها تعي إن على زوجها الألتحاق بوحدته العسكرية ..إنها الحرب وقوانينها والتي تغيب عن بعضها الجوانب الإنسانية وتحجب مفرداتها الذاتية.
أستقل سيارة أجرة الى بغداد بعد إخلاء عائلته لمحافظة ديالى حيث مرأب النقل للمدن الجنوبية, كان المرأب يعج بالعسكريين وهم يرومون الإلتحاق لوحداتهم بعد اجازة قصيرة،وصوت الباعة يختلط مع اصوات التوديع من الأهل لأولادهم،رجل مسن يعانق ولده وهناك امرأة طاعنة في السن تحبس دمعتها وهي تودع ولدها ,وهو يصعد الى الحافلة التي ستقله إلى البصرة،كانت أمامه أمرأة طاعنة في السن تساعدها أمرأة في مقتبل العمر،فأبطأ في الصعود لحين صعودهما وكان مكان جلوسه خلفهم،أنطلقت الحافلة بعد أن اكتملت مقاعدها من الركاب،مع عبور الحافلة أخر نقطة تفتيش في بغداد،أستسلم البعض للأغفاءة والبعض الأخر ذهب في احاديث جانبية مع من بجانبه، وهو ينظر من النافذة الى الأفق البعيد شعر بيدين مرتجفتين تربت على كتفه ولم يكمل التفاتته ،قرّبت المرأة العجوز وجهها منه وهمست له:
-ولدي أتعرف كاظم!!
أصابته الحيرة ، من هو كاظم والدتي؟
-ولدي..ولدي..التحق قبل ايام معكم في الجيش..
هنا تدخلت المرأة الأخرى
-لا عليك سيدي..فهذه المرأة أمه..وأنا زوجته ونحن ذاهبون للبحث عنه..
سألهم وقلبه يغلي حزنا على هذه المرأة الطاعنة في السن وعلى الأخرى التي علامات الأنكسار بادية على وجهها
-في أي وحدة هو...
أجابت الزوجة
-لا نعلم فقد التحق كجندي احتياط وقالوا لنا ان وحدته في الكويت في الفرقة(17) هكذا قالوا لنا .
شعر ان قلبه يكاد يخرج من بين اضلعه،هذه الزوايا الأنسانية في زمن الحرب حين تتفاعل معها تلعن الحرب،استمرت في الحديث

-لا يوجد احد لأمه فهو الوحيد فأخوه الأكبر استشهد في الحرب مع ايران في الثمانينيات وهو معيلنا الوحيد ونعيش على عمله اليومي ونحن من قرية في اطراف مدينة الحلة واليوم التحق هو ولم يزل على زواجنا بضعة اشهر،قاطعتها المرأة العجوز
-لا نريد ان نثقل على الرجل ،وعادت توجه الكلام اليه وكأنها على يقين أنه يعرفه
-هو اسمه كاظم..طويل القامة و..قاطعها وهو يحاول ان يكتم عنها الحزن الذي انتابه وحاول ان تكون أجابته تعطيها نوعا من الأطمئنان
-والدتي اعطني الأسم الكامل له وأعدك خيرا ولكن لي طلب فعودي والدتي لأنها منطقة حرب ومن الصعوبة ان تصلي اليه فلم تقتنع، شعر من نظرتها اليه كأنها تلومه وتعاتبه، وشعر بنوع من الأحراج ، وفي غمرة أنفعاله قال لها
-والدتي اعطني عنوان نزلك في البصرة وسيكون ولدك بعد وصولنا بيوم ان لم يكن بساعات عندك
أنفرجت اساريرها ولم يشعر الا بيدين صلبتين ليس تلك المرتجفتين تسحبانه بقوة لتطبع قبلة طويلة على جبينه وتمتمت بصوت متهدج سنبقى في مرأب البصرة ونبيت فيه ..وعادت الى كرسيها لتذهب في اغفاءة طويلة.
رن الهاتف الخاص لآمر كتيبة الدبابات المقدم الركن فرج ,رفع السماعة على عجل فالوقت متأخر من الليل ولا بد هناك أمرهام
-ياه ..أخفتني في هذه الساعة المتأخرة من الليل ..أهلا أبا ماهر ما الخطب ؟؟
-لا شيء حالة إنسانية وأعتبرها خاصة لي وقد حصلت لك على موافقة خاصة بمنح جندي منتسب لديك بأجازة
-أشتقت اليك يا رجل ..
.......
الشيء الوحيد الذي ندم عليه كاظم هو زواجه من طيبة ,فبقدر حبه لها لكنه يشعر بتأنيب ضمير لربطه مصير حبيبته بمجهول في منطقة مشتعلة كلما انطفأت نار اشتعلت نارا أخرى ,هو في الموقع الخلفي لوحدته العسكرية بعد أن تعاطف معه آمر وحدته حين عرف إنه الوحيد لعائلته ومتزوج حديثا ,وهو في غمرة تأملاته سمع صوت عريف الفصيل يناديه..
-كاظم ..استعد فقد جاءك السعد يا رجل ..
-خيرا إن شاء الله ..ليس اكثر سعادة من موقع خلفي لمنطقة قتال مشتعلة
وبلهجة ساخرة قال له العريف حسن
-يا رجل يبدو انك تملك (واسطة) لها تأثيركبير..منحت اجازة عشرة ايام وعجلة توصلك للبصرة وهناك من ينتظرك والعنوان مع سائق العجلة!!انه السعد يا كاظم
اصابته الدهشة فهو لا يكاد يعرف إلا جاره بائع (البالة)وهي الملابس المستعملة والتي دائما ما يجود عليه ببعضا منها ,افاقه من دهشته صرخة العريف فيه
-هيا..ارزم اغراضك واركب العجلة الواقفة أمام الخيمة ..هكذا هي الأوامر العليا.
بعد انتظار قليل في استعلامات وحدة عسكرية في (الدرهيمية)وهي مجمع عسكري في اطراف البصرة شاهد رجلا وقورا بملابس مدنية يدخل عليهم وصوت جهوري فيه رقة
-هيا يا كاظم ..تعال معي لنذهب لوالدتك وزوجتك فهما في المرآب ينتظرانك
عقدت لسانه الدهشة ,نظر إلى الرجل المدني وفي عينيه تساؤل لا يجروء البوح فيه ,وقار الرجل واحترام من يحيط به جعله يكتم ما يدور من اسئلة في مخيلته
وصلا لمرآب البصرة قبل منتصف النهار ,جالا ببصرهما في انحاء المرآب ولم يرى أثرا للمرأتين,فقد كان المرآب يعج بالمسافرين ..ذهابا وإيابا ..تقدم منهم بائع الوجبات السريعة (الفلافل),وبعد السلام عليهم بادرهم بالقول :
-يبدو انكما تبحثان عن أحد ما ..لعلي استطيع مساعدتكما
-نبحث عن امرأتين احدهما مسنة والأخرى في مقتبل العمر وصلا عصر أمس وقالا سنبيت في المرآب..هما ينتظراننا
بسرعة نمت عن سرعة بديهية لهذا الرجل ..رغم إنه يعرف الجواب من خلال نظرته الثاقبة ..سألهما
-من منكما ..كاظم؟
-أنا وهذا..
قاطعه ابا ماهر
-لنذهب معه
في الطريق لحي (الحيانية)وهو الحي الذي يسكنه أبو جواد بائع (الفلافل)في المرآب قص عليهم كيف استضاف المرأة المسنة ورفيقتها ,عندما وجدهما تفترشان الأرض وتلتحفان بالعباءة في هذا البرد القارص لم يجد امامه إلا دعوتهما للمبيت في بيته ورغم ممانعة المرأة (أم كاظم)لكنه اقنعها إنه سيكون بديلا عنها في حالة مجيء ولدها ,لذا لم يأخذ استراحته المعهودة ولم يغمض له جفن منذ الأمس في انتظارهما .
لم يتحمل لقاء كاظم مع والدته وزوجته فخرج مسرعا ,لكنها وجدها تجري وراءه مسرعة
-ولدي...ليحفظك الله
حبس دمعته وهو يصعد لسيارته ثم ليلتفت إليها قائلا لها بصوت تكاد تخنقه العبرات..
-والدتي دعواك.. لأن يعم السلام على الجميع

(من..ومضات من تحت الركام ..وهي خليط ما بين الرواية والقصص القصيرة فمحورها واحد )







  رد مع اقتباس
قديم 04-17-2019, 02:22 PM   رقم المشاركة : 2
عضو هيئة الإشراف
 
الصورة الرمزية هديل الدليمي






  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة :هديل الدليمي غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
 
0 التباس
0 أخطاء من وحي البراءة
0 على شفا خيبة

قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: المرآب

هي واحدة من آلاف القصص التي مرّت علينا بأسلوب سلس وشيق
حمدا لله أن النهاية كانت سعيدة وحظت الأم أخيرا بلقاء ولدها الوحيد
لقد عشت الأحداث وكأنني كنت معهم حقا
سررت كوني إحدى عابريها
كلّ البيلسان












التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 04-19-2019, 09:18 AM   رقم المشاركة : 3
عضو هيئة الإشراف
 
الصورة الرمزية ألبير ذبيان






  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة :ألبير ذبيان غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: المرآب

لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم...
كم مر بنا في خضم واقعية هذه القصة المؤلمة من مواقف عشناها بأنفسنا
أو حدثت مع من نعرف جيدا!
لله الأمر من قبل ومن بعد...
شكرا لكم أديبنا الجميل ولا عدمتم الفكر الثاقب
تقديري والاحترام













التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
  رد مع اقتباس
قديم 04-19-2019, 11:33 PM   رقم المشاركة : 4
أديب
 
الصورة الرمزية قصي المحمود





  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة :قصي المحمود غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: المرآب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هديل الدليمي نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
  
هي واحدة من آلاف القصص التي مرّت علينا بأسلوب سلس وشيق
حمدا لله أن النهاية كانت سعيدة وحظت الأم أخيرا بلقاء ولدها الوحيد
لقد عشت الأحداث وكأنني كنت معهم حقا
سررت كوني إحدى عابريها
كلّ البيلسان

نعم هي واحدة من الاف القصص وذات منحى واحد مع اختلاف التفاصيل والمواقع
وسررت شاعرتنا الفاضلة الهديل لكونك هنا ..بيادر ورد جوري مع فائق تقديري







  رد مع اقتباس
قديم 04-19-2019, 11:35 PM   رقم المشاركة : 5
أديب
 
الصورة الرمزية قصي المحمود





  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة :قصي المحمود غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: المرآب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ألبير ذبيان نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
   لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم...
كم مر بنا في خضم واقعية هذه القصة المؤلمة من مواقف عشناها بأنفسنا
أو حدثت مع من نعرف جيدا!
لله الأمر من قبل ومن بعد...
شكرا لكم أديبنا الجميل ولا عدمتم الفكر الثاقب
تقديري والاحترام

كل التقدير والامتنان شاعرنا الجميل لهذا المرور الحاتمي
بيادر ورد جوري لكم مع فائق التقدير







  رد مع اقتباس
قديم 04-22-2019, 02:30 AM   رقم المشاركة : 6
روح النبع
 
الصورة الرمزية عواطف عبداللطيف





  النقاط : 100
  المستوى :
  الحالة : عواطف عبداللطيف متواجد حالياً
اخر مواضيعي
قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: المرآب

قصص الحرب كثيرة وبالرغم ما فيها من ألم تبقى النحوة والشهامة سيدة الموقف

دمت بخير
تحياتي













التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 04-30-2019, 12:56 PM   رقم المشاركة : 7
أديب
 
الصورة الرمزية قصي المحمود





  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة :قصي المحمود غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: المرآب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عواطف عبداللطيف نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
   قصص الحرب كثيرة وبالرغم ما فيها من ألم تبقى النحوة والشهامة سيدة الموقف

دمت بخير
تحياتي

هي اقتناصات لحالات انسانية ..شكري جزيل مع تقديري






  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المرأة العربي حاج صحراوي إنثيالات مشاعر ~ البوح والخاطرة 14 08-16-2015 02:58 PM
وجه المرأة الوليد دويكات المرأة 6 06-08-2013 02:35 PM
المرآة حسين محسن الياس شعر التفعيلة 20 05-29-2013 10:19 PM
المرأة في ميزان المرأة !! رائدة زقوت المرأة 4 11-03-2012 09:43 PM
كشف النقآب عن المرأة / المرأة وفيلم برادا إبتهال بليبل المرأة 3 05-13-2010 12:29 PM


الساعة الآن 06:18 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9 Beta 3
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
:: توب لاين لخدمات المواقع ::