آخر 10 مشاركات
غَزّة الأحرار... (الكاتـب : - )           »          بغداد باركها الإلـــه (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          إنتظار (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          مسلّة التّحرير (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          أحبكِ أنتِ إياب الغياب (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          غوغاء (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          ذات العينين الخضراوين (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          شعب العراق (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          كل الحكــاية ..... !! (الكاتـب : - )           »          رجلٌ من ذهب (الكاتـب : - )



العودة   منتديات نبع العواطف الأدبية > نبع الأدب العربي والفكر النقدي > النصوص المفتوحة

الملاحظات

الإهداءات

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 07-16-2019, 04:25 PM   رقم المشاركة : 1
أديب





  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة :عبدالحليم الطيطي غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
Lightbulb آلام ....

*** آلام






1**سمعتُ بموت صاحب من مخيمنا ،،ولا أدري كيف شعرتُ ،،لقد مرّ في ذهني شريط حياته وشريطنا ،،تذكرته وهو يقف في المطر على الباب يمسك حبل خيمته ،،ينظر لا أدري إلام ينظر ،، صافنا كأنّه لا ينظر إلى شيء ،،،فالفقير وهو يرى بؤسه ،تُرخي عينُه ستارة كي لا يطول تركيزه في ألمِه ،،

..نحن نرحم أنفسنا ولو كنّا في جهنم نفسها ،،

..وأذكُره وهو يصيد العصافير بين قصب الذرة ،،فيقطع رأسه وينتف ريشه ويشعل نارا ويُقلّبه عليها ،،،ثم يمضغه !!

،،ويذهب إلى بيته ليسهر مع أمّه وأخته تحت نقط المطر التي تتسرب من الشقوق ،،على ضوء الفانوس ،، كانت تتكلم أمّه دائما عن قريتهم وما فيها من خير ،،وتسأل : أين ذهب من كان فيها من الناس والخير ،،،

..تقول : كم تكثر الأوطان الجديدة في كلّ نكبة ،،ويقلّ الخير ،،فكأنما يخرج الناس من نفوسهم ،،يتمزقون كما تتمزّق النار في السماء شرارات كثيرة !!.

.

...وتذكرتُه وهو يمشي في الطين حافيا حول خيمة المدرسة ،، تصطك أسنانه من البرد ،،أو الغضَب ،،يمشي مُكشّرا لا يضحك وكأنما يقاتل في طريقه ،،عدوّا يجلس في الهواء ،،!

..وعرفت أنّه مات فقيرا أيضا ،،!لقد مرّ بين كلّ شيء فيها ولم يأخذ شيئا بيده ..! لم يذُق طعم الحياة وهو حيّ يمشي فيها ،،! كمن يمشي في النهر عطشانا ولا يشرب،،

... ومع ذلك سمعتهم يقولون :أنه مات ! ،،فهل كان حيّا .....!.

...وقلتُ وأنا أتخيّل نعشه الذاهب الى الموت الطويل: ..هي رحلتنا القاسية الأخيرة يا صاحب ،،،سنجتازها ضاحكين كما كنّا طاهرين ،،وتذوق الحياة مثل الناس اجمعين

ونظرت الى نعشه و أحسسْتُ ،،كأنّي ابتسمْتُ ،،مع دمعةٍ تسيل ...!!








2**

،،قبل مرضه وهو في أوج أحلامه أصيب،وكما يُثْقَب مركبٌ عنيد يصارع الأمواج ،،،فيُثقله الماء ،،،فلا يعود لعراك الأمواج ،،،!
...وبعد مرضه ،،،تعجبّتُ من صبره ،،،وإصراره على الحياة وكِفاح كلّ ألم ،،،،،،وتعجبْتُ من إصراره على إيمانه ومثاليّته ،،
،،قد ظلّ في أحسن صفاته ،،لم يتحوّل إلى النقمة ،،ظلّ يفهم أنَّ موته الحقيقيُّ هو أن يتغيّر إلى السوء ،،بسبب غياب بعض حظّه في الحياة
فبعضهم حين يُصاب ،،تأتي اليه فإذا هو مُتَغيّر المحبة والصفاء والإيمان ،،فتزداد خسارته ،،،تقول في نفسك :أنت لم يضرّك المرض ،،بل انهيار بنائك الجميل من الأخلاق والأفكار والإيمان ،،،في لحظة واحدة ،،،فمات معناك وأنت ما تزال في الحياة ،،!وانقطع حبلك مع الله ونفسك الجميلة
ليس لهذه الحياة حقيقة واضحة لأنها ذاهبة ،،كيف تحكم على دولاب يجري إلى الحفرة العميقة ،،،وليس لنفسك حقيقة ثابتة تعرفها ،، إلاّ ساعة الموت ،،لأنّك في ساعة الموت تُعرَفُ من أنت ،،وترى كلّ حصادك ،،وما كتبْتَ في دفاترك
كم أحبّ أن ألقاك في الجنّة أبا شادي ،،،،حتى ذلك المكان الذي ننتظره ونحبّه ،،نحسّه أجمل حين نَلقى فيه أناسا أحببناهم هنا ،،مثلك ،، يرحمك ويرحمنا الله





3** ،،هنا في المشافي ،،تفرح أنّك لست هنا ,,,إلى الآن ......ولكننا نخرج من المشفى ونحن نسأل " متى دَوْرنا " ! .. فنحن نعلم أننا لن نسلَم إلى الأبد ،،! هنا يريدون انتزاع بعض زيادة من الحياة ،،ولكنّا مثل قلم يكتب ،،وينتهي حبره في يوم ما ...
.
إننا ونحن نمشي فرحين ذاهبين في بستان جميل ،،،نحزن فجأة ،،ونحن نفكّر في الخروج والإياب ...لا نعيش فرحين بإحساسنا المرهف ،،إلاّ أن يختلط الحزن في افراحنا ،،كما العنادل الشجيّة ،،!،كي نظلّ مستعدّين لضعفنا القادم وموتنا ،،...!"...
.
..أحبُّ أن أنتبِهُ لكلّ تلك التفاصيل الدقيقة في حياة مريض لا يدري ،،أعمره ساعات أم يعود إلى شوارع الحياة ،،مبتهجا بأيام أخرى ،،! لن تطول هي ايضا ،،،!! فرحنا بالحياة كفَرح طفل بُلعبة ،، لا يدري متى ستنكسر !!!
.
.،،ولأنّ حظّنا في هذه الدنيا شديد الإختلاف ،،فعدْل الله العظيم ،،أنّه جعل للإنسان حياة أخرى أبدية،، يدخلها الراضون عنه ..الرضى عن الله هو معنى الصلاح ...



الكاتب / عبدالحليم الطيطي

https://www.blogger.com/blogger.g?tab=oj&blogID=6277957284888514056#allpos ts/postNum=1













التوقيع

في بحر الحياة الهائج..بحثْتُ عن مركب ،،يكون الله فيه

-عضو التجمّع العربي للأدب والإبداع/الأردنhttps://web.facebook.com/abdelhalim....92059507672737
http://abdelhalimaltiti.blogspot.com/مدونة عبدالحليم الطيطي الأدبية

آخر تعديل عبدالحليم الطيطي يوم 07-16-2019 في 07:08 PM.
  رد مع اقتباس
قديم 07-16-2019, 05:26 PM   رقم المشاركة : 2
عضو هيئة الاشراف
 
الصورة الرمزية منوبية كامل الغضباني





  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : منوبية كامل الغضباني متواجد حالياً
اخر مواضيعي
قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: آلام ....

نص من صميم الواقع ...
لغته متينة ومعبرة وسليمة من الهنات
أشير بكل لطف الى اعادة النظر في ترتيب مقاطعه لتكون أكثر تواترا وانسجاما ولا تحدث قطيعة في ذهن المتلقي وهو يجول في جسد النّص













التوقيع

لِنَذْهَبَ كما نَحْنُ:

سيِّدةً حُرَّةً

وصديقاً وفيّاً’

لنذهبْ معاً في طريقَيْنِ مُخْتَلِفَيْن

لنذهَبْ كما نحنُ مُتَّحِدَيْن

ومُنْفَصِلَيْن’

ولا شيءَ يُوجِعُنا
درويش

  رد مع اقتباس
قديم 07-16-2019, 08:12 PM   رقم المشاركة : 3
عضو هيئة الإشراف
 
الصورة الرمزية هديل الدليمي






  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة :هديل الدليمي غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
 
0 غوغاء
0 إنه الموت
0 عين القلب

قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: آلام ....

ما أجمل ما تكتب أيها القدير
نعم الإنسان الواعي المتفكّر أنت.. فلا تخرج هذه المعاني إلاّ ممن أدرك المعنى الحقيقي للحياة
المؤمن الصادق لا يفرح والله لا يحبّ الفرحين
هدانا الله وإياكم لما فيه رشدنا وصلاحنا
إنحناءة












التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 07-16-2019, 11:21 PM   رقم المشاركة : 4
عضو هيئة الإشراف
 
الصورة الرمزية تواتيت نصرالدين





  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة :تواتيت نصرالدين غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: آلام ....

نص يترجمه العنوان لما يحمله في محتواه
تحية تليق .أستاذ عبد الحليم
ودمت في رعاية الله وحفظه













التوقيع

لا يكفي أن تكون في النور لكي ترى بل ينبغي أن يكون في النور ما تراه
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

  رد مع اقتباس
قديم 07-17-2019, 12:32 PM   رقم المشاركة : 5
روح النبع
 
الصورة الرمزية عواطف عبداللطيف





  النقاط : 100
  المستوى :
  الحالة :عواطف عبداللطيف غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: آلام ....

نعم هم يرحلون ولا يدركون من معاني الحياة شيء
رحمه الله

تحياتي













التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 07-18-2019, 02:38 PM   رقم المشاركة : 6
عضو هيئة الإشراف
 
الصورة الرمزية ألبير ذبيان






  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : ألبير ذبيان متواجد حالياً
اخر مواضيعي
قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: آلام ....

بلى...
كم تكثر الأوطان المنكوبة في أمتنا ويقل الخير وفاعله!!
بوح إنساني جدير بالواقع جدا
أحسن الله إليكم ورعاكم أيها النبيل
محبتي والاحترام




تثبت













التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
  رد مع اقتباس
قديم 07-20-2019, 12:40 PM   رقم المشاركة : 7
أديب





  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة :عبدالحليم الطيطي غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
افتراضي رد: آلام ....

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ألبير ذبيان نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
   بلى...
كم تكثر الأوطان المنكوبة في أمتنا ويقل الخير وفاعله!!
بوح إنساني جدير بالواقع جدا
أحسن الله إليكم ورعاكم أيها النبيل
محبتي والاحترام



تثبت

الف شكر للقاءك والإهتمام والتثبيت ،،وألف سلام اليك












التوقيع

في بحر الحياة الهائج..بحثْتُ عن مركب ،،يكون الله فيه

-عضو التجمّع العربي للأدب والإبداع/الأردنhttps://web.facebook.com/abdelhalim....92059507672737
http://abdelhalimaltiti.blogspot.com/مدونة عبدالحليم الطيطي الأدبية

  رد مع اقتباس
قديم 07-20-2019, 12:41 PM   رقم المشاركة : 8
أديب





  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة :عبدالحليم الطيطي غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
افتراضي رد: آلام ....

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منوبية كامل الغضباني نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
   نص من صميم الواقع ...
لغته متينة ومعبرة وسليمة من الهنات
أشير بكل لطف الى اعادة النظر في ترتيب مقاطعه لتكون أكثر تواترا وانسجاما ولا تحدث قطيعة في ذهن المتلقي وهو يجول في جسد النّص






أشكر اللقاء والضوء ،،يا أديبة وألف سلام اليك












التوقيع

في بحر الحياة الهائج..بحثْتُ عن مركب ،،يكون الله فيه

-عضو التجمّع العربي للأدب والإبداع/الأردنhttps://web.facebook.com/abdelhalim....92059507672737
http://abdelhalimaltiti.blogspot.com/مدونة عبدالحليم الطيطي الأدبية

  رد مع اقتباس
قديم 08-19-2019, 06:42 AM   رقم المشاركة : 9
أديب
 
الصورة الرمزية محمد خالد بديوي





  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : محمد خالد بديوي متواجد حالياً
اخر مواضيعي
افتراضي رد: آلام ....

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالحليم الطيطي نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
   *** آلام






1**سمعتُ بموت صاحب من مخيمنا ،،ولا أدري كيف شعرتُ ،،لقد مرّ في ذهني شريط حياته وشريطنا ،،تذكرته وهو يقف في المطر على الباب يمسك حبل خيمته ،،ينظر لا أدري إلام ينظر ،، صافنا كأنّه لا ينظر إلى شيء ،،،فالفقير وهو يرى بؤسه ،تُرخي عينُه ستارة كي لا يطول تركيزه في ألمِه ،،

..نحن نرحم أنفسنا ولو كنّا في جهنم نفسها ،،

..وأذكُره وهو يصيد العصافير بين قصب الذرة ،،فيقطع رأسه وينتف ريشه ويشعل نارا ويُقلّبه عليها ،،،ثم يمضغه !!

،،ويذهب إلى بيته ليسهر مع أمّه وأخته تحت نقط المطر التي تتسرب من الشقوق ،،على ضوء الفانوس ،، كانت تتكلم أمّه دائما عن قريتهم وما فيها من خير ،،وتسأل : أين ذهب من كان فيها من الناس والخير ،،،

..تقول : كم تكثر الأوطان الجديدة في كلّ نكبة ،،ويقلّ الخير ،،فكأنما يخرج الناس من نفوسهم ،،يتمزقون كما تتمزّق النار في السماء شرارات كثيرة !!.

.

...وتذكرتُه وهو يمشي في الطين حافيا حول خيمة المدرسة ،، تصطك أسنانه من البرد ،،أو الغضَب ،،يمشي مُكشّرا لا يضحك وكأنما يقاتل في طريقه ،،عدوّا يجلس في الهواء ،،!

..وعرفت أنّه مات فقيرا أيضا ،،!لقد مرّ بين كلّ شيء فيها ولم يأخذ شيئا بيده ..! لم يذُق طعم الحياة وهو حيّ يمشي فيها ،،! كمن يمشي في النهر عطشانا ولا يشرب،،

... ومع ذلك سمعتهم يقولون :أنه مات ! ،،فهل كان حيّا .....!.

...وقلتُ وأنا أتخيّل نعشه الذاهب الى الموت الطويل: ..هي رحلتنا القاسية الأخيرة يا صاحب ،،،سنجتازها ضاحكين كما كنّا طاهرين ،،وتذوق الحياة مثل الناس اجمعين

ونظرت الى نعشه و أحسسْتُ ،،كأنّي ابتسمْتُ ،،مع دمعةٍ تسيل ...!!








2**

،،قبل مرضه وهو في أوج أحلامه أصيب،وكما يُثْقَب مركبٌ عنيد يصارع الأمواج ،،،فيُثقله الماء ،،،فلا يعود لعراك الأمواج ،،،!
...وبعد مرضه ،،،تعجبّتُ من صبره ،،،وإصراره على الحياة وكِفاح كلّ ألم ،،،،،،وتعجبْتُ من إصراره على إيمانه ومثاليّته ،،
،،قد ظلّ في أحسن صفاته ،،لم يتحوّل إلى النقمة ،،ظلّ يفهم أنَّ موته الحقيقيُّ هو أن يتغيّر إلى السوء ،،بسبب غياب بعض حظّه في الحياة
فبعضهم حين يُصاب ،،تأتي اليه فإذا هو مُتَغيّر المحبة والصفاء والإيمان ،،فتزداد خسارته ،،،تقول في نفسك :أنت لم يضرّك المرض ،،بل انهيار بنائك الجميل من الأخلاق والأفكار والإيمان ،،،في لحظة واحدة ،،،فمات معناك وأنت ما تزال في الحياة ،،!وانقطع حبلك مع الله ونفسك الجميلة
ليس لهذه الحياة حقيقة واضحة لأنها ذاهبة ،،كيف تحكم على دولاب يجري إلى الحفرة العميقة ،،،وليس لنفسك حقيقة ثابتة تعرفها ،، إلاّ ساعة الموت ،،لأنّك في ساعة الموت تُعرَفُ من أنت ،،وترى كلّ حصادك ،،وما كتبْتَ في دفاترك
كم أحبّ أن ألقاك في الجنّة أبا شادي ،،،،حتى ذلك المكان الذي ننتظره ونحبّه ،،نحسّه أجمل حين نَلقى فيه أناسا أحببناهم هنا ،،مثلك ،، يرحمك ويرحمنا الله





3** ،،هنا في المشافي ،،تفرح أنّك لست هنا ,,,إلى الآن ......ولكننا نخرج من المشفى ونحن نسأل " متى دَوْرنا " ! .. فنحن نعلم أننا لن نسلَم إلى الأبد ،،! هنا يريدون انتزاع بعض زيادة من الحياة ،،ولكنّا مثل قلم يكتب ،،وينتهي حبره في يوم ما ...
.
إننا ونحن نمشي فرحين ذاهبين في بستان جميل ،،،نحزن فجأة ،،ونحن نفكّر في الخروج والإياب ...لا نعيش فرحين بإحساسنا المرهف ،،إلاّ أن يختلط الحزن في افراحنا ،،كما العنادل الشجيّة ،،!،كي نظلّ مستعدّين لضعفنا القادم وموتنا ،،...!"...
.
..أحبُّ أن أنتبِهُ لكلّ تلك التفاصيل الدقيقة في حياة مريض لا يدري ،،أعمره ساعات أم يعود إلى شوارع الحياة ،،مبتهجا بأيام أخرى ،،! لن تطول هي ايضا ،،،!! فرحنا بالحياة كفَرح طفل بُلعبة ،، لا يدري متى ستنكسر !!!
.
.،،ولأنّ حظّنا في هذه الدنيا شديد الإختلاف ،،فعدْل الله العظيم ،،أنّه جعل للإنسان حياة أخرى أبدية،، يدخلها الراضون عنه ..الرضى عن الله هو معنى الصلاح ...



الكاتب / عبدالحليم الطيطي

https://www.blogger.com/blogger.g?tab=oj&blogID=6277957284888514056#allpos ts/postNum=1





أديبنا القدير وصديقي العزيز أ. عبد الحليم الطيطي
سعيد بوجودكم هنا في منتديات النبع..وفي بلادنا يقولون
لمن يريد معرفة الحقيقة أو التفاصيل الكاملة لأمر ما


((اشرب من رأس النبع))

ورأس النبع عادة الشخص
الذي لديه كل التفاصيل فعلا وصاحب القرار والحكم ..وربما
هو القادر على معرفة ما حصل وما ستؤول له الأمور.
وفي ذاكرتي ما قاله الشاعر الكبير (مظفر النواب) في قصيدته
ـــ كالولي ــــ بمعنى قالوا لي...

{ يا في النبع واطعم ..عطش صبير ولا فرقاك}

هذا النص ..هو نص الوجع الذي لا يغادر. تحدثت عني في بعض
مواطنه. فقد قال لي الطبيب: لا بد من العملية الجراحية ..لكن نسبة
النجاح (واحد بالألف) اوالأعمار بيد الله. كان مسيحيا لطيفا لم يجد
من يتجرأ فيوقع له (الموافقة) على اجراء العملية. ابتسمت وقلت له:
أنا أولى الناس بالتوقيع لك ..مع الفجر حيث لم يكن في غرف العمليات
غيري فتأكدت أنني (الواحد) من أين سيأتي بــ 999 شخص الان.!


لكن صديقي مات وحيدا في غرفته الصغيرة ..لم يجد من يعطيه جرعة
الانسولين الضرورية ..مات ببساطة ..وترك ألم الدنيا كله في قلبي..


((أحبُّ أن أنتبِهُ لكلّ تلك التفاصيل الدقيقة في حياة مريض لا يدري ،،أعمره ساعات أم يعود إلى شوارع الحياة ،،مبتهجا بأيام أخرى ،،!
لن تطول هي ايضا ،،،!! فرحنا بالحياة كفَرح طفل بُلعبة ،، لا يدري متى ستنكسر !!!))


هذه الكلمات كسرت شيئا ما في روحي لكنها ليست المرة الأولى، ولا أظنها الأخيرة.!

وأظنك تتساءل عن سر تنقلي من حدث الى آخر..أنت من فعل هذا بنا يا صديقي
جزأت الألم الى جرعات ..فأوجعتنا مرات ومرات، وكأنك تقول ان الحزن اللذيذ
يحتاج الى من يقدر على هضمه وتحويله الى سائل يجري في الدم ..وأنت تفعل هذا
كل مرة أقرر فيها ان لا أقرأ لك مرة أخرى .. لكنني أعود الى جرعتي مسرعا.!

صديقي العزيز وأديبنا المكرم
مبدع أنت في نقل مشاعر الألم رغم أنها لا تنقل ولا توصف
بوركتم وبورك نبض قلبكم الناصع
احترامي وتقديري












التوقيع

قبل هذا..ما كنت
أميـــز..
لأنك كنت تملأ هذا
الفراغ..صار للفراغ
حيــز.!!

  رد مع اقتباس
قديم 08-26-2019, 09:02 AM   رقم المشاركة : 10
أديب





  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة :عبدالحليم الطيطي غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
افتراضي رد: آلام ....

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هديل الدليمي نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
  
ما أجمل ما تكتب أيها القدير
نعم الإنسان الواعي المتفكّر أنت.. فلا تخرج هذه المعاني إلاّ ممن أدرك المعنى الحقيقي للحياة
المؤمن الصادق لا يفرح والله لا يحبّ الفرحين
هدانا الله وإياكم لما فيه رشدنا وصلاحنا
إنحناءة






تلك انحناءة الكبار ،،يصفّقون لنا ،،وسلمتْ قامتك ،،وأشكر تواضعك وألف سلام لك وأشكر كثيرا لقاء الهديل












التوقيع

في بحر الحياة الهائج..بحثْتُ عن مركب ،،يكون الله فيه

-عضو التجمّع العربي للأدب والإبداع/الأردنhttps://web.facebook.com/abdelhalim....92059507672737
http://abdelhalimaltiti.blogspot.com/مدونة عبدالحليم الطيطي الأدبية

  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
آمال مؤجلة الدكتور اسعد النجار الشعر العمودي 19 06-07-2015 02:52 PM
أمام القاضي... قيس النزال القصة القصيرة , الرواية,المسرحية .الحكاية 8 04-21-2015 11:26 PM
عادل أمام علي الحيدري نبع الفنون 16 06-29-2014 04:51 AM
آلاء باسم الحاج الشعر العمودي 17 03-01-2014 11:01 PM
أمال حسين أحمد سليم إنثيالات مشاعر ~ البوح والخاطرة 1 03-13-2011 12:35 PM


الساعة الآن 10:17 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9 Beta 3
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
:: توب لاين لخدمات المواقع ::