آخر 10 مشاركات
الفصاحة في اللغة العربية (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          سجل دخولك بآية قرآنية (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          اللَّهمَّ صلِّ على سَيِّدِنا محمد (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          سجل دخولك بنطق الشهادتين (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          مساجلة النبع للخواطر (9) (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          دعوة من القلب لراحلنا العزيز عبدالرسول معلة (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          ؛ ذاكرة البُن .. (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          ليل المسافرين (الكاتـب : - )           »          الفرق بين الفيء والظل (الكاتـب : - )           »          ما قاله الشعراء في المحبة (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )



العودة   منتديات نبع العواطف الأدبية > نبع الأدب العربي والفكر النقدي > دراسات نقدية,قراءات,إضاءات, ورؤى أدبية > قراءات ,إضاءات,ودراسات نقدية

الملاحظات

الإهداءات
دوريس سمعان من تباشير الصباح : صباح يحمل لكم كل الفرح والأمان صباحكم ورد دوريس سمعان من صباحكم ورد : عطلــة نهــــاية سعيـــدة عـلى الجمـــيع وصبــاح الفـل والياسميــن عواطف عبداللطيف من ثنائيات النبع : انطلقت على بركة الله ثنائيات النبع,, ننتظركم هناك لنتابع معاً ألق الحروف عوض بديوي من الوطن العربي الواحد : رسـالة وفــاء للنبع وربعه الـكرام : لم أبكهم يوم الجفا والنبع في عيني ثمين **** يا مشرباً حارالندى رحماك أتعبني الأنين*******مـحبتي للجميع

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 07-22-2018, 10:56 PM   رقم المشاركة : 1
الإشراف الأدبي / شاعر
 
الصورة الرمزية ألبير ذبيان






  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة :ألبير ذبيان غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
 
0 ***_ أدالَ النَّوى _***
0 (*) رِمــال (*)
0 (*) هائمة (*)

قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي *قراءة في القصيدة النثرية (رحماك) لشاعرتها القديرة أ.منية الحسين

"ولأنّي أخاف؛ سأنام،
سأنام كما ينامُ النهرُ عارياً
منْ دمعِ الغيمات."

***

حقاً.. إن المقدرة الفنية الفذة، تكمن عند الأديب المتمرِّس القادر على إيصال غاياته بتمامها
نحو ذائقة القارئ، بوعيهِ ولا وعيهِ! بإصرار لغوي معنوي باهر!
تأكيداً على تصوير رؤيته الأدبية، من خلالِ أعماقه الثَّرة، ثم تجسيدها أمام مخيلةِ القارئ..
ليلمس ويصغي ويرى مرامي الكاتب ماثلةً أمامه بمنتهى السلاسة والإتقان!
هل كان الهروب إلى النومِ قصدُ أديبتنا الفذة، من خلالِ خاتمتها العميقةِ التي سلكتْ طريقاً منحنياً
التفَّ من حيثُ بدأ البوح ذرفهُ العميق!
حتَّى لكأنَّا عدنا من حيث بدأنا؟! في مدارٍ إهليليجي حولَ بؤرٍ شائكةٍ جداً!
انتبجت جرَّاءَ انتقاعِها مرارةَ الواقع البهيم الأليم...؟
فتأتينا بمطلع بديعٍ لخَّص بحروفه المتوجعةِ صُعار ذاتٍ أوشكتِ الهباءَ تأسُّفاً!


"أوشكتُ أنْ أنامَ كما ينامُ النّهرُ
عارياً من خلاخيلِ الشّفاه
من نفسهِ المغسُولة بالأحزان
ومن كلِّ الكفوف المُتدلّية
من سُرة العوز"
***


اختيار النَّهر لم يأتِ عن عبثٍ أبدا!
فالنهرُ قد يجفُّ ويضمحل، وقد يفيض ويجور، وفي حالاته الطبيعية هو هادئ وديع غنيٌّ بالفائدة!
ولطالما قامت الحضارات على ضفاف الأنهار وازدهرت...
إنه الماء.. إنه الحياة التي خلق منها كل شيء...
تشبيهٌ مذهل! حيث اختارت أديبتنا النهرَ وشبهته بالنفس البشرية على اختلافِ أحوالها...
وإذ أشارت للخلاخيل المتدلية من الشفاه! وأراه لمحٌ دلَّ في مضمونه على الملهيات الحسيِّة.
فالنفس غير آبهةٍ بما يدور حولها من أمور.. إنها حزنى جراء الملمات المحيطة..
زاهدة زهد النهر بمائه حتى! ولو اختار التعري من كنهياته كلها.. من كونه كنهر بدلالاته المعنوية والتجريدية..!
وأقف هنا متأملاً في الذات الكاتبة لهذه المقدمة المذهلة!
أغرورقُ معها في مرامي رؤاها الماورائية، لأجدني محلقاً بلا وزن يذكر..
حيث انعدمت جاذبيَّةُ الإدراكِ حولي! وما عاد يسعفني إلا حروف أكَّدت لي هذياني السحيق!


"أوشكتُ أنْ أنامَ
فلا ريحَ..، ولا صُراخَ..، ولا نُباحَ..
لا طفلَ طرياً
يرتدي جسدَ الأسفلتِ في ثبات
لا عربةَ حَلوى مُغمّسة بمرارةِ الأيام لابراقَ يُكافئ عينيّ بالقمرِ المُلتاع، ويحملني معهُ للمَسرّة
ولا غيمةَ في جيبِ الوِسادة
تغيّب الحُلم فيّ
حتّى الصّباح
البَعيد، البَعيد.."
***

التوكيد لما عبَّرنا عنه آنفاً، بلغ ذروته هنا...!
(لا): هي ملاذُ الهروبِ الأخير الذي علقت الأديبة عليه همساتها الصارخة الآنفة لغات الحياة!
بأية لغة كتبت شاعرتنا القديرة منية هذه اللاءاتِ إذن؟!
وهي إذ تشيحُ بوجهها عن وقع تلك الملمَّاتِ الجسيمة، تؤكد انغماسها الوثيقَ بحيثيَّاتها!
بمنتهى التوغلِّ والتأثر والانغماس!
أوشكتْ أن تنام... ولم تنم!
دلالة معنوية هائلة تحملنا تلك الأمداء الصاخبةَ التي رفرفت مشاعرها في آفاقها المدلهمة!
النوم في عالمنا هذا، المليء بشتى أنواع القهر والحرمان محال...
هذا ما دعتنا أديبتنا للإحساسِ به... كأنها تقول لنا:
" كيف بربكم أنام وتقر عيني، وأنا محاطة بكل تيك الرزايا والمصائب الجسام؟! كيف؟؟؟!
إذ أن لاستخدام (لا) هنا وقع توكيدي هائل، أسوة بالآيات الكريمة التي وردت في سورة القيامة كمثال:
"لا أقسم بيوم القيامة، ولا أقسم بالنفس اللوامة" والمعنى هنا: أقسم أشد القسم! أو بالغ القسم...
وبالإشارات المعنوية التي مرت في هذا المقطع المدوي، والتي تكاملت في بينيَّاتها صورة الألم،
ما تكابده ذات الكاتبة المجيدة، ما تريد إيصاله لنا...
فالريح عاتية... والصراخ مجلجل... والنباح مدوي... والتشرد حال طبيعي لطفولة معذبة!
حتى الحلوى مرٌّ مذاقها! وميض الأمل خافت ضئيل... والمسرة وهم... والمطر سراب... والجفاف قائم...
والليل سرمد... والصباح أحجية لا حل لها!
إنه لذو نفسية جبارة حقا، من استطاع الركون إلى حلم وردي في خضم هذا الوجع المستديم!!



"أوشكتُ أنْ أنامَ
وليَنْزلِق الرصاصُ للقاع
فلا يخدش الرّوح المُمدّدة الأطراف
ولا تمسح جارتي الطيبة ابتسامةَ شهيدِها
بحُشاشة صدرِها
ليبقى المِسكُ شاهداً..
عالقاً بأكفانِ ثدييها..،
تِلك الجارة التّي كانتْ تَجلدُ الليلَ
بقنديلِ قلبها
لتشُبَّ العَصافير في كنف الضياء ..!"
***

أنامٌ إذن... وأحلم بإشراقة أمل ما، برغم فظاعاتٍ لئيمةٍ مضنية!
إذ أن الحياة، ومهما طال أمد تصحُّرها وعنفها الفتاكِ، لابد أن تحمل في طيات أيامها تارة سبباً للنجاة؟!
أهو الاستسلام لسياستها الفتنوية الشائكة؟! أم أنه التسليم للقضاء والقدر فيها؟!
أم أنه التماهي ألماً مع مراميها، تهيئة لنهوضٍ آزف ووشيك؟!
ولفت نظري هنا، ذكر الشهيد ذي الابتسامة الهادئة المعبرة!
وفي إيراد أحواله هنا، دلالات بعدية أخرى... تأخذني نحو الأرض.. الوطن.. الظلم.. الجور.. الاستغلال..
العرض.. الشرف.. الإخلاص.....
أليس هذا ما تكابده أمةٌ بأسرها؟ لعبت بمصيرها ومقدراتها وثرواتها باقي الأمم؟
حيث باتت لا حول لها ولاقوة، في ظل خيانات بعض أبنائها، وعمالتهم، و ضياعهم و .. و.. و...
أليس هذا همُّ كل شريف بقلب حي خافق في صدره!
وما قيمة الأدب حقاً إن لم ينصب بجله في هموم الوطن!؟



"للشمسِ وجهٌ لايريدُ أن ينْكشف
للوطنِ أيضاً وجوهٌ مطويّة
للأمانِ.. و الرخاءِ.. وللحرية
للضمائرِ التي بِيعتْ في سوقِ النّخاسة
للبَغيّةِ التي تبني هرمَ الخطِيئة
لتفوزَ بالرّغيف
لعروشِ الهاوية، وللبنادقِ العَمْياء
للعدلِ الذي مَالَا شِقّيه
بالمِيزان"
***


مكاشفة صريحة هنا..
وتوصيف دقيق لأمراض اجتماعية تعانيها أوطاننا في خضم هذا الهراء المحيط بها..
بيعت الذمم، وتلاشت المبادئ، وباتت البغايا على منابر الإعلام تسوس العقول بعريها
ويخطب ودُّها!
بات الإثم حقاً مشروعاً لكل مريد..! لا مانع من ارتكاب المحرمات... حريةٌ فاسدةٌ غُلِّفت بعين دجال العصر!
انحلال أخلاقي لافت فاضح! مزاميرٌ تعزف ابتهالاً بتزاوج الفجور والطغيان...!
بغيَّةٌ أخرى؛ تبيع شرفها للقمة العيش، أو لإطعام أولادها الذين ألقاهم أب غاضبٍ للشيطان!
عروشٌ تنتحل عبادة الله توطئة لخدمة إبليس اللعين... وتقدم الوطن على مذبح التبعية قربانا...
تضرب الشقيق بالشقيق، لتحمي عروشها الواهنة الواهمة بالأبدية الرعناء...
والعدل هراء.. هراء!
الأديبة هنا ألقت من جعبتها كلَّ الهموم... فردتها على طاولة البوح بمنتهى الوجدان...
الوجدان دامٍ وكليم...
يا له من وجع هائل حملته شاعرتنا بين جنبيها... أنَّتِ الحروف له، وتساقطت عن استقاماتها متون السطور...!


"هيْتَ لكَ ياقلبُ
أنا مازلتُ أشْتهي تقبيل بعضَكَ الحَيّ
رَجّهُ رجَّا
أشتهي قبْضهُ إليّ بعنفِ الحَنان
لأنّي أخاف الطيور القَواطِع
أخاف هجرةَ الحكمة والمئذنة والنّشيد
لأنّي أخاف انطفاءَ النوافذ
انكفاء الأجْراس فوقَ الشّموعِ الأخيرة
ففيها يغيب وجهُ البتولِ النّضير،
ويعوي الضباب"
***


فسحةٌ من أمل، بلى... الأمل بالله.. بقيامة الأرض... بنصر المستضعفين...
بانبلاج نور الفجر من براثن الظلام... بانتصار الأوطان الحبيبة لأنها هي الحق
والله مع الحق أبدا، وسيزهق الباطل مهما طال أمد الفجران...
قلب الأديبة هنا بحجم وطنها المتألم!
بل، وطنها هو قلبها الخافق بالحياة، في تماه أخاذ وبديع يحسب للأديبة الراقية منية الحسين!
شعور دفاق ورقراق أدلت به بعفوية ميَّالةٍ للتفاؤلِ رغم كل شيء...
وماكانت الرجاءات هنا، إلا محفزات خفقيَّة نبضيَّة هزَّت أركان الجور والظلم وعربدة المرابين
أكَّدت نصر الأحياء على الأموات، والإشارة إلى وجه البتول -عليها السلام- إنما هو بادئة انتصارٍ أكيد،
بعد انزياح سلطويَّةِ الخبثِ، ودمامةِ الرياء، وخذلانِ المنافقين...
إذ؛ لا يصح إلا الصحيح...



"أنا ياقلبيَ الفَاني،
أخافُ على الوَليد المُخبّأ في سُترةِ المَلائكة
ولأنّي أخاف؛ سأنام،
سأنام كما ينامُ النهرُ عارياً
منْ دمعِ الغيمات."
***


الخاتمة هنا بدت بحلة مذهلةٍ ألمحت وأعادت لأذهان القراءِ فحوى النص الذي لخَّصته المقدمة!
قلب الأديبة ليس فانٍ بالمعنى الحرفي الذي جاء في الجملة أعلاه!
ولكنه متفانٍ في قلب الحق.. الوطن.. الضمير الحي...
الخوف المشروع -وإن كان ظاهرُ المقطع يدل على التوجس- وكَّد حتمية السهد ما بين الأسطر!
والنصر.. هو الوليد الشرعي الحتمي لتزاوج الحق والصبر... بلى!
لكل شريف، نقي السريرة، فذ الوجدان أحقية الخوف على هذا الوليد الهائل والغالي...
لهذا سهرت عليه قريحة أديبتنا الشاعرة منية الحسين، فأنتجت لنا هذه القطعة النثرية الفريدة المضامين!
والتي آمل أنني أحطت بمكنوناتها القيمة قدر المستطاع...
وعبَّرت في قراءتي المتواضعة هذه، عن مكامن رقيها وجماليتها حسب رؤيةٍ أرخت عليَّ طابعها
انسياقاً لأفكار راودتني إبان قراءتي لهذا النص الفاخر، وعرفانا مني لكاتبته القديرة، أن حركت في أعماقي
الرغبة لتذوقه والتغلغل في أعماقِ نفائسه البديعة، ولربما وجدتْ عند ذائقتكم بعض الاستحسان.
فشكرا لكم أختي الطيبة...


تقديري واحترامي
أخوكم














التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
آخر تعديل ألبير ذبيان يوم 07-23-2018 في 08:45 AM.
  رد مع اقتباس
قديم 07-23-2018, 08:26 AM   رقم المشاركة : 2
الإشراف الأدبي/ شاعرة
 
الصورة الرمزية منية الحسين






  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة :منية الحسين غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
 
0 رُحْمآك..
0 الرقص فوق الأشواك..
0 عُدْ مرّةً..

قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: *قراءة في القصيدة النثرية (رحماك) لشاعرتها القديرة أ.منية الحسين

شاعرنا الكبير /ألبير ذبيان
بداية"أنا أهنئ نفسي بوقوفك المدهش على نصي وقراءتك الغنية، المستبصرة والتي ألمت بمكنونات النص واختلاجات الحروف وماورائيات الكلمات
بكل عمق و دراية ومهارة
أديبنا القدير /
قرأت وكأنك كتبت وسبرت وكأنك أحسست، وتوغلت في قلب الوجع..
نعم فعلت فالوجع طافح بأوطاننا والمشهد دموي فكلنا يريد التحلل من كم الألم، يريد الغياب أو الغروب
النوم أو الموت.. لافرق
الفرق
أن بالقلب بقعة ضوء لم تتلوث بالمشهد الدامي علينا أن ننميها
لانتركها تتلوث فتلوثنا فمهما توالت علينا النكبات..،
بنا إيمان عميق.. نوقن أن الله ناصر الحق ولو بعد حين
أن دولة الظلم ساعة ودولة الحق إلى قيام الساعة
ولكن أين الحق.. أين العدل.. أين كرامة الإنسان لأخيه الإنسان
بعدما كرمه الله من فوق سبع سموات وأسجد له ملائكته الكرام.. ؟
،
مال ميزان العدل وانتهك الأخ كرامة أخيه الإنسان
وملئت الأرض بالجور والفجور والفساد والظلم والطغيان
لاتقولوا الله لم ينصفنا، وقولوا أنفسكم.. أصلحوها.. تمسكوا لما خلقتم من أجله..
لتعود كلمة الحق تدوي..
ليعود النهر يجري بالرخاء.. تعود الأرض خضراء، رابية
هنا سيلتفت الله لكم بنظرة رحمة ويجركم مما أنتم فيه
من هوان.. (رحماك)
فرحمة بنا وبالمستضعفين ياالله

بعد قولك وقراءتك المدهشة لم يبق لي غير وابل من شكر وامتنان لا أظنه يفي حق شكرك
...
بستان شكر لهديتك القيمةالتي أسعدتني كثيرا
والتي ربت بها الكلمات فأنضجت ثمارها كلها دفعة واحدة..
كل التقدير والإحترام أخي الفاضل
وكل العرفان لما أتحفتنا به من قراءة باذخة الجمال 🌹







  رد مع اقتباس
قديم 07-23-2018, 09:07 AM   رقم المشاركة : 3
الإشراف الأدبي / شاعر
 
الصورة الرمزية ألبير ذبيان






  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة :ألبير ذبيان غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
 
0 ***_ أدالَ النَّوى _***
0 (*) رِمــال (*)
0 (*) هائمة (*)

قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: *قراءة في القصيدة النثرية (رحماك) لشاعرتها القديرة أ.منية الحسين

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منية الحسين نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
   شاعرنا الكبير /ألبير ذبيان
بداية"أنا أهنئ نفسي بوقوفك المدهش على نصي وقراءتك الغنية، المستبصرة والتي ألمت بمكنونات النص واختلاجات الحروف وماورائيات الكلمات
بكل عمق و دراية ومهارة
أديبنا القدير /
قرأت وكأنك كتبت وسبرت وكأنك أحسست، وتوغلت في قلب الوجع..
نعم فعلت فالوجع طافح بأوطاننا والمشهد دموي فكلنا يريد التحلل من كم الألم، يريد الغياب أو الغروب
النوم أو الموت.. لافرق
الفرق
أن بالقلب بقعة ضوء لم تتلوث بالمشهد الدامي علينا أن ننميها
لانتركها تتلوث فتلوثنا فمهما توالت علينا النكبات..،
بنا إيمان عميق.. نوقن أن الله ناصر الحق ولو بعد حين
أن دولة الظلم ساعة ودولة الحق إلى قيام الساعة
ولكن أين الحق.. أين العدل.. أين كرامة الإنسان لأخيه الإنسان
بعدما كرمه الله من فوق سبع سموات وأسجد له ملائكته الكرام.. ؟
،
مال ميزان العدل وانتهك الأخ كرامة أخيه الإنسان
وملئت الأرض بالجور والفجور والفساد والظلم والطغيان
لاتقولوا الله لم ينصفنا، وقولوا أنفسكم.. أصلحوها.. تمسكوا لما خلقتم من أجله..
لتعود كلمة الحق تدوي..
ليعود النهر يجري بالرخاء.. تعود الأرض خضراء، رابية
هنا سيلتفت الله لكم بنظرة رحمة ويجركم مما أنتم فيه
من هوان.. (رحماك)
فرحمة بنا وبالمستضعفين ياالله

بعد قولك وقراءتك المدهشة لم يبق لي غير وابل من شكر وامتنان لا أظنه يفي حق شكرك
...
بستان شكر لهديتك القيمةالتي أسعدتني كثيرا
والتي ربت بها الكلمات فأنضجت ثمارها كلها دفعة واحدة..
كل التقدير والإحترام أخي الفاضل
وكل العرفان لما أتحفتنا به من قراءة باذخة الجمال 🌹

*************************
**
*
العفو أختي الطيبة
إنما هو واجبنا تقصي حقائق النصوص المتميزة بحق
ونبش مكنونات دررها، لا سيما وهي ترمي للوطن الغالي والجريح بمراميها
وكلنا في الهم سواء مع ما نمر به من ظروف مؤسفة مخيبة للآمال
ولكن يبقى أملنا بالله، وبنهوضنا من مستنقعات أحوالنا المزرية.. فنسأله العون والثبات.
فالشكر لكم مجددا هذه القصيدة الجميلة والموحية
والعذر عن أي تقصير ورد في قراءتها
تقديري والاحترام
دمتم بألق
أخوكم












التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
  رد مع اقتباس
قديم 08-05-2018, 12:40 PM   رقم المشاركة : 4
روح النبع
 
الصورة الرمزية عواطف عبداللطيف





  النقاط : 100
  المستوى :
  الحالة :عواطف عبداللطيف غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: *قراءة في القصيدة النثرية (رحماك) لشاعرتها القديرة أ.منية الحسين

قراءة فتحت أبواب النص وجالت في العمق لتجعلنا وكأنما نقرأة لأول مرة

جهد كبير يستحقه النص وتستحق الغالية منية هذه الوقفة الرائعة

دمت بألق

وفقك الله













التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 08-05-2018, 08:44 PM   رقم المشاركة : 5
عضو مجلس إدارة النبع
 
الصورة الرمزية شاكر السلمان





  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة :شاكر السلمان غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: *قراءة في القصيدة النثرية (رحماك) لشاعرتها القديرة أ.منية الحسين

ما أحلى أن نقرأ النص ونجول في ثناياه لمنية النبع ثم يأتي البير الحبيب رافعاً مشعله ويضيء لنا منعطفات النص بلباقة ودراية كأنه هو من كتب..
لكما محبتي













التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 08-06-2018, 09:18 AM   رقم المشاركة : 6
الإشراف الأدبي / شاعر
 
الصورة الرمزية ألبير ذبيان






  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة :ألبير ذبيان غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
 
0 ***_ أدالَ النَّوى _***
0 (*) رِمــال (*)
0 (*) هائمة (*)

قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: *قراءة في القصيدة النثرية (رحماك) لشاعرتها القديرة أ.منية الحسين

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عواطف عبداللطيف نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
   قراءة فتحت أبواب النص وجالت في العمق لتجعلنا وكأنما نقرأة لأول مرة

جهد كبير يستحقه النص وتستحق الغالية منية هذه الوقفة الرائعة

دمت بألق

وفقك الله

*********************
**
*
أشكركم اهتمامكم ومروركم الجميل أمي الغالية
دمتم بخير وألق وبهاء
محبتي والاحترام












التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
  رد مع اقتباس
قديم 08-06-2018, 09:19 AM   رقم المشاركة : 7
الإشراف الأدبي / شاعر
 
الصورة الرمزية ألبير ذبيان






  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة :ألبير ذبيان غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
 
0 ***_ أدالَ النَّوى _***
0 (*) رِمــال (*)
0 (*) هائمة (*)

قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: *قراءة في القصيدة النثرية (رحماك) لشاعرتها القديرة أ.منية الحسين

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شاكر السلمان نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
   ما أحلى أن نقرأ النص ونجول في ثناياه لمنية النبع ثم يأتي البير الحبيب رافعاً مشعله ويضيء لنا منعطفات النص بلباقة ودراية كأنه هو من كتب..
لكما محبتي

*********************
**
*
بارك الله في عمركم عمدتنا الطيب
أشكركم جمال المرور وجميل الاهتمام
رعاكم المولى وأطال بقاءكم في تمام العافية
محبتي والاحترام












التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
  رد مع اقتباس
قديم 08-15-2018, 02:23 AM   رقم المشاركة : 8
الإشراف الأدبي /كاتبة





  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة :بسمة عبدالله غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: *قراءة في القصيدة النثرية (رحماك) لشاعرتها القديرة أ.منية الحسين

يا لروعة ما حلَّلت ، وسبرت أخي الفاضل ألبير

لقد خُضتّ بنا في بحر النص الأكثر من رائع ، لأختنا الأديبة

الراقية منية الخير والأمل ، أشعلت قناديل حروفك ، لتكشف لنا

بمهارة خبايا المعاني والمقصودات .

حقيقة قراءة ممتعة وهادفة لهذا النص المشوق ، والموشّى بترانيم

الحزن والشجن .

بارك الله فيك ، وشكراً لكل حرف تسكبه في متون الإبداع

كل التقدير







  رد مع اقتباس
قديم 08-15-2018, 08:55 AM   رقم المشاركة : 9
الإشراف الأدبي / شاعر
 
الصورة الرمزية ألبير ذبيان






  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة :ألبير ذبيان غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
 
0 ***_ أدالَ النَّوى _***
0 (*) رِمــال (*)
0 (*) هائمة (*)

قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: *قراءة في القصيدة النثرية (رحماك) لشاعرتها القديرة أ.منية الحسين

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بسمة عبدالله نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
   يا لروعة ما حلَّلت ، وسبرت أخي الفاضل ألبير

لقد خُضتّ بنا في بحر النص الأكثر من رائع ، لأختنا الأديبة

الراقية منية الخير والأمل ، أشعلت قناديل حروفك ، لتكشف لنا

بمهارة خبايا المعاني والمقصودات .

حقيقة قراءة ممتعة وهادفة لهذا النص المشوق ، والموشّى بترانيم

الحزن والشجن .

بارك الله فيك ، وشكراً لكل حرف تسكبه في متون الإبداع

كل التقدير

***********************
**
*
أهلا بكم أختي الأديبة الطيبة بسمة
وأشكر لكم اهتمامكم هذا الركن في النبع على قلة المهتمين!
دمتم بألق وعناية وجمال
تقديري والود












التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
  رد مع اقتباس
قديم 09-16-2018, 05:30 PM   رقم المشاركة : 10
الإشراف الأدبي /شاعرة
 
الصورة الرمزية هديل الدليمي






  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : هديل الدليمي متواجد حالياً
اخر مواضيعي
 
0 رحيل
0 ღ الحب ♪
0 إلى صامت

قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: *قراءة في القصيدة النثرية (رحماك) لشاعرتها القديرة أ.منية الحسين

الله..
أكلّ هذا الجمال هنا ولم أعلم
تعجبني وقفاتك أيها الرائع وأنت تعطي الكلمات بعداً أكثر مما توحيه
في نصّ لا يمكن إلاّ أن ينم عن شاعرة بيضاء القلب معشوشبة اليدين
أنحني هنا انبهارا لحرفيكما












التوقيع

  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ديوان الشاعرة / منية الحسين عواطف عبداللطيف دواوين شعراء النبع 13 06-30-2018 01:22 PM
قراءة في رائعة الشاعرة الأديبة منية الحسين ( لحن الحياة ) الوليد دويكات قراءات ,إضاءات,ودراسات نقدية 9 05-16-2016 10:07 AM
قراءة في قصيدة ( وحدي أراك ) للشاعرة المبدعة / منية الحسين ( الجزء الثاني ) الوليد دويكات قراءات ,إضاءات,ودراسات نقدية 7 10-03-2014 01:20 PM
قراءة في قصيدة ( وحدي أراك ) للشاعرة المبدعة / منية الحسين الوليد دويكات قراءات ,إضاءات,ودراسات نقدية 11 09-20-2014 08:42 AM
القصيدة النثرية ما بين سؤال الابداع وسؤال الارجاع فاطمة الزهراء العلوي رؤى ودراسات في الفنون الأدبية 6 04-19-2013 04:30 PM


الساعة الآن 02:31 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9 Beta 3
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.
:: توب لاين لخدمات المواقع ::