آخر 10 مشاركات
صبــاحكم محبة / مساؤكــم عطـر (الكاتـب : - )           »          محطات..!! (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          ثنائية (ربيعٌ متأخرٌ) دوريس سمعان & أحمد المصري (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          حكاية قلم.... (الكاتـب : - )           »          الحلم المنسي (الكاتـب : - )           »          رواية زهرة الأمل (الكاتـب : - )           »          الكلمات الجدلية في القرآن (16) (الكاتـب : - )           »          حبٌّ ومآربُ أخرى (الكاتـب : - )           »          تأملات فى الآيــــات (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          الغاز النبع الشعرية 183 (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )



العودة   منتديات نبع العواطف الأدبية > نبع الأدب العربي والفكر النقدي > دواوين شعراء النبع

الملاحظات

الإهداءات
عواطف عبداللطيف من الذكرى الثامنة لرحيل الشاعر عبدالرسول معلة : اللهم ارحمه برحمتك الواسعة وادخله فسيح جناتك شاكر السلمان من الذكرى : اليوم 24 حزيران ذكرى وفاة استاذنا عبدالرسول معله ************ وكان يصادف يوم الجمعة ظهرا رحمه الله وأكرم

موضوع مغلق
 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 04-06-2017, 12:53 PM   رقم المشاركة : 41
روح النبع
 
الصورة الرمزية عواطف عبداللطيف





  النقاط : 100
  المستوى :
  الحالة :عواطف عبداللطيف غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
 
0 عصر التفنن والدجل
0 لقطة
0 أعمدة النبع الكرام

قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: ديوان الشاعر / خالد قاسم

مرايا

مِــــن فـتـنـةِ الأشــيـاءِ بـالأشـيـاءِ
تـنـمو الـمـرايا فــي صـفـاءِ الـمـاءِ

آتــي إلـيـكم مـن حـقولِ قـصائدي
فَـتَـلَمّسوا غـصـنَ الـقصيدِ الـنائي

وتـمايلوا , مـا زالَ غـصنُ مسافتي
رغـــــمَ الــجَـفَـا مُـتـعـلِّـقًا بــلِـقَـاءِ

لـمّا قـطفتُ الـصمتَ مـن بـستانها
ذبـلـتْ بـقـايا الـبوحِ فـي أصـدائي

مــن عـطرها حـاكت ثـيابَ حـيائها
قـالـتْ تَـرَفّـقْ إنْ لَـمَسْتَ حـيائي

أنــا كـلّـما أغـلـقتُ جـرحَ حـقائبي
فـتـحتْ يــدُ الـترحالِ جـرحَ عـنائي

آتي إلى سفري المسافرِ بالمنى
فــأشــدُّ مـــن كـفّـيـهما أمــدائـي

مــن نـهـدِ أحــلامٍ سـيرضع يـأسُنا
كــثــرتْ نــهـودُ الــيـأسِ بــالأثـداءِ

قاومتُ سيفَ الطيشِ , رَقَّ معاتبًا :
أنــــتَ الـــذي صَـنّـعـتني بــدهـاءِ

دفءُ الـمواويلِ الـحروفُ إذا الـتقتْ
بــحـلاوةِ الإيــقـاعِ فــي الأسـمـاءِ

ودمــوعُ كــلِّ حـقيقةٍ فـي زهـوها
كـأصـابـعِ الأنـــوارِ فـــي الـظـلـماءِ

تــشـدو عـصـافـيرُ الـكـلامِ بـأيـكها
ويُـحـلّقُ الـتـحنانُ تـحـتَ سـمائي

مــا كـنتُ أعـلمُ أنَّ بـعضيَ خـافتٌ
والـلـيلُ يـأكـلُ مـن يـدي أضـوائي



الكامل













التوقيع

 
قديم 12-23-2017, 10:09 AM   رقم المشاركة : 42
روح النبع
 
الصورة الرمزية عواطف عبداللطيف





  النقاط : 100
  المستوى :
  الحالة :عواطف عبداللطيف غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
 
0 عصر التفنن والدجل
0 لقطة
0 أعمدة النبع الكرام

قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: ديوان الشاعر / خالد قاسم

وطن ينام على حرير خدودنا

نام المساء على فمي فتكلما = لمّا طواه الصبح أنَّ تلعثما !
وهجٌ على صمتِ الشفاهِ يقول لي = ما كنت أشرقُ كي أبوحَ لِتَفْهَمَا
كم طُفتُ في مدن التمني حالما = وعلى بريق الحلم ذُبتُ توهّما
لا زهوَ لي دومًا أراني غائبا = حتى خياليَ إن بدا لي غيّما
ضوضاءُ عالمنا يفورُ فراغهُ = وعلى صدى الأوجاعِ أطبقَ وارتمى
بوابتانِ من الأسى , وتقهقري = فأمرُّ خوفًا من ورائيَ مُرْغَما
أنا زارعُ الأحلامِ فجرًا ناديًا = وعلى مدايَ أرى مسائيَ قد نَمَا
أنا ما سقيتُ الصبحَ إلا بسمةً = حتى كأنَّ الصبحَ فيَّ تبسّما
لم يعلموا أني إذا زاد الأسى = خبأتهُ تحت السكوتِ تكتّمَا
خلفي أسيرُ لدربِ جيلٍ ضاحكٍ = فأمامَ بابيَ حزنُ جيلٍ خيّما
أنا ما صعدت إلى القلوبِ بزهرةٍ = حتى جعلتُ ضلوعَ صدريَ سُلَّما
كتبٌ تعاتبني وأقلامٌ بكتْ = والحزنُ يقرأُ جملةً كي يرسما
لم اقرأ الأشياءَ إلا بعدما = قالت حروفُ النهيِ (لا) لن أجزما
ما قد عصاني الشعرُ ليلةَ ناسكٍ = شيطانُ شعريَ إنْ أتاني أسلما
الحبُّ همسُ الصامتينَ كأنّهُ = في الكونِ آياتٌ تُرَتّلُ لو سَمَا
في كلِّ عينٍ أغلقوا دورانها = وغدا لسانُ الخوفِ لم يفتحْ فَمَا
جفّتْ شرايينُ الوفاءِ ببلدتي = فرويتُ شريانًا يجافيني دَمَا
وطنٌ ينامُ على حريرِ خدودِنا =إنْ تُسْقطي الدمعاتِ زادَ تألّمَا
دمعتْ قناديلُ الرجوعِ بشارعي = صار الطريقُ إلى ضيائكِ مظلمَا
ما مَرّةً قال الجمالُ أنا هنا = وإذا رآكِ الحُسنُ قالَ وأقسما
إنْ كان حزنيَ فوقَ جرحكِ نسمةً = جمَّعتُ من حزني لجرحكِ بلْسَمَا
لي جنتانِ بمقلتيكِ وذا المدى = إن تُغمضي العينينِ يبدُ جهنّما
ضُمّي رموشَكِ فالفؤاد مقاتلٌ = وبكلِّ رمشٍ كم تدفّأَ واحتمى
لم يبقَ لي إلا مواسم نظرةٍ = إني انتظرتكِ في عيونيَ موسما
يا بسمةً تحت الجفونِ بريقها = يا كم رأيت ضياءها فوق اللمى
لا تحجبي عني انكسارَ تبسّمٍ = فزجاجُ ضحكتنا الأسيلُ تهشّما
حبلُ الوفاءِ على أصابعِ رحلتي = أدمتْ عهودكِ حين أمضي المعصَما
ما زالَ فينا الجهلُ ليلًا طاغيًا = حتى إذا رحلَ الطغاةُ تحكّما
كثرتْ فتاوى الخانعين وأقسموا = من يستبحْ أعراضنا لن يأثما













التوقيع

 
قديم 04-07-2018, 02:48 AM   رقم المشاركة : 43
روح النبع
 
الصورة الرمزية عواطف عبداللطيف





  النقاط : 100
  المستوى :
  الحالة :عواطف عبداللطيف غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
 
0 عصر التفنن والدجل
0 لقطة
0 أعمدة النبع الكرام

قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: ديوان الشاعر / خالد قاسم

في ركن القصيد

خـمـسونَ طـيفًا ظـلَّ حـلمُكَ نَـيِرَا
وفـضـاءُ صـمـتكَ قـطـرةً مــا أمـطرا
*
تـتـغـيـرُ الأشــيــاءُ حــولــكَ كــلُـهـا
لا شــــئَ فــيـكَ يــريـدُ أن يـتـغـيّرا
*
مــا الـصـمتُ إلّا أن تـقـولَ حـكـايةً
يُـصـغي لـهـا نـبـضُ الـقـلوبِ تـوتّرا
*
كـم مـن سـؤالٍ ظـلَّ قـلبُكَ سائلا
وعــلــى بــريــقِ إجـابـتـينِ تـحـيّـرا
*
لـم يـمشِ قلبُ مهاجرٍ في دربِهِ .
وخــطـاهُ يـركـلها الـرجـوعُ تـقـهقرا
*
مـا نـامَ سـرٌّ فـي الـعيونِ بـبسمةٍ
إلا وســالـت دمـعـةٌ كــي يـسـهرا
*
إنـي انـتظرتُ عـلى رصيفِ تأمُّلي
لــيـمـرَّ طــيـفًـا إنْ يــشــأْ مـتـأخّـرا
*
وحـملتُ أحـزاني وسـرتُ بـقاربي
حـاولـت, كـيـف لـتـائهٍ أن يـبـحرا ؟
*
غــادرتُ ذاكـرتـي وكــلَّ طـفـولتي
وجـلستُ في قلبي خيالًا لا يُرَى
*
غـادرتُ كـلَّ مـوانئي , لا شَطَّ لي
قـدّمـتُ عـمـرًا كـامـلًا كــي أعـبـرا
*
وهويتُ في أرقي وجبِّ مواجعي
حـتى اتّـخذتُ بـروجَ صـمتيَ منبرا
*
كــــلُّ الــهـزائـمِ بـسـمـةً كَـحّـلـتُها
بـالـيأسِ , جــاءتْ أعـينًا لـتسيطرا
*
أفـكـلّما حَـضِـنَتْ خـطـايَ مـسافةً
حــزنٌ تَـمَـطّى فـي مـدايَ لـيَكْبُرا
*
قَـصّـوا جـنـاحَ الـشعرِ كـلَّ صَـبيحَةٍ
وأنــا سـجينُ الـحرفِ كـي يـتحرّرا
*
فـإذا الـتقيتكِ ذاتَ شـعرٍ فاعلمي
أنّــي أُنَـمّـقُ مــن هـواكِ الأسـطرا
*
أنـا سـاكنٌ في بيت شعريَ لوعةً
فقصيدهم بـيـتٌ يُـبَـاعُ ويُـشْتَرى
*
لا تُغلقي الأبوابَ , شوقيَ ساهرٌ
وأمــامَ بـابـكِ دمـعتانِ مـن الـكرى
*
قـاومـتُ صـحراءَ الـمسيرِ بـغربتي
ورفـضـتُ زيـفًا قـد بـدا لـي أخـضرا
*
عـيناكِ حـارستانِ بـستانَ الـمنى
لا تُـغـمضي عـيـنيكِ حـتـى يُـزهِرا













التوقيع

 
قديم 06-19-2020, 01:06 PM   رقم المشاركة : 44
روح النبع
 
الصورة الرمزية عواطف عبداللطيف





  النقاط : 100
  المستوى :
  الحالة :عواطف عبداللطيف غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
 
0 عصر التفنن والدجل
0 لقطة
0 أعمدة النبع الكرام

قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: ديوان الشاعر / خالد قاسم

( مرآته )
قالوا سيهلكُ , قلتُ كيفَ أُجيرُهُ ؟
وإلى كهولةِ مبتغاهُ مصيرُهُ
.
شَجَرُ الخيالِ على مدى أطيافهِ
نَضِرٌ ولم ينضج بهِ تَثْميرُهُ !
.
ويُطِلُّ من صمتِ النوافذِ عندما
يشتاقُ رسمَ حدودِهِ تصويرُهُ
.
ما زالَ طفلًا في هواهُ , يُثيرُهُ
كم ساءَ في إغوائِهِ تقديرُهُ
.
قارورةُ المعنى تُعَطِّرُ كفَّهُ
قلمٌ يُصَلّي خلفهُ تعبيرُهُ
.
بستانُهُ وردُ الحياءِ , يصونُهُ
يُحييهِ إن جفَّ العفافُ عَبيرُهُ !
.
بين الأفولِ سرى مكانُ خريفِهِ
مُتَرنّحٌ بين الضبابِ مسيرُهُ
.
ولهُ حريرُ الذكرياتِ غطاؤهُ
فإذا بَدَتْ داستْ عليهِ حصيرُهُ
.
وهو الأسيرُ وظلَّ يحرسُ ليلَهُ
لِيُطِلَّ من حَلَكِ الدجى تحريرُهُ
.
ويدقُّ بابًا لا يراهُ لعلَّهُ
يُعطي لهُ وجهًا يراهُ سميرُهُ
.
مرآتُهُ هَرِمَتْ بها نظراتُهُ
حتّى تَكَسَّرَ مَنْ بها ونظيرُهُ













التوقيع

 
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ديوان الشاعر / خالد صبر سالم عواطف عبداللطيف دواوين شعراء النبع 32 06-19-2020 12:41 PM
ديوان الشاعر/ خالد البهكلي وطن النمراوي دواوين شعراء النبع 18 11-22-2015 12:29 PM
ديوان الشاعر/ خالد البار وطن النمراوي دواوين شعراء النبع 25 07-03-2013 09:42 AM
ديوان الشاعر / خالد شوملي نبع العواطف دواوين شعراء النبع 12 06-29-2013 06:39 AM
ظل اللقاء خالد قاسم خالد قاسم شعر التفعيلة 4 12-13-2011 12:47 PM


الساعة الآن 09:05 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9 Beta 3
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.
:: توب لاين لخدمات المواقع ::