العودة   منتديات نبع العواطف الأدبية > نبع الأدب العربي والفكر النقدي > الرسائل الأدبية

الملاحظات

الإهداءات
الدكتور اسعد النجار من القلب : اللهم احفظ العراق وأهله من كل سوء ونسألك اللهم الأمن والأمان عواطف عبداللطيف من الدعاء : قلبي على وطني ,,ياااارب احفظ العراق وأهل العراق دوريس سمعان من الأعمـاق : دعاء بقضاء نهاية أسبوع سعيدة مليئة بالخير والمسرات للجميع

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 04-18-2018, 10:43 AM   رقم المشاركة : 111
الإشراف الأدبي / شاعر
 
الصورة الرمزية ألبير ذبيان






  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : ألبير ذبيان متواجد حالياً
اخر مواضيعي
 
0 ***_ تعجرف _***
0 (*) أطياف (*)
0 ***_ ما لم أقله _***

قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: /// أرسلتُ لكْ \\\

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ليلى أمين نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
  
ابسط مشاعرك و أفكارك وهمساتك ونبضات قلبك
متى وأين وكيف شئت
فهي من الروح إلى الروح

*****************
**
*
شكرا مددا رعاية ذائقتكم أختي الأديبة القديرة ليلى
ممتن هذه الحفاوة
دمتم بألق وحبور
مودتي












التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
  رد مع اقتباس
قديم 04-19-2018, 11:58 AM   رقم المشاركة : 112
الإشراف الأدبي / شاعر
 
الصورة الرمزية ألبير ذبيان






  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : ألبير ذبيان متواجد حالياً
اخر مواضيعي
 
0 ***_ تعجرف _***
0 (*) أطياف (*)
0 ***_ ما لم أقله _***

قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي / حنين \

تحية... وبعد:
إلى جمهرة مشاعركِ المتوثبة بحق قلبي، والقابعة هناك على شفا حرفٍ من اكتنازٍ ثمين..
قرأتُ في إحدى صفحات الفجرِ، بعيدَ صلاتهِ، مدوَّنةَ سنونوَّةٍ أركزتْها فضاء الفيحاءِ،
تلتْ فيها أنشودةً عريقةً أشبَهت بأصالتها كمونَكِ في دمي!
بماهيَّةٍ راودت ملامِحكِ في مرايا نفسي على حينِ تماهٍ وانسجام..
**
أتحدَّثُ عن الإحداثياتِ العاطفيَّةِ التي نُسقطُ على متنِها ملامحَ آمالِنا كل ثانيةٍ تقريبا!
في عوالمِ الماوراءِ القصيَّةِ القريبةِ في آن..
عجباً... كيفَ أتوسَّدُ القريحةَ! في حينِ تلهجُ أعماقي باندلاعٍ احتراقيٍّ مبين..
لا بدَّ أنَّ للكتابةِ أثرٌ أخَّاذٌ ما! يسرقُ الوعيَ من ملكاتهِ بأريحيَّةٍ طارئة!
**
السَّوسناتُ مزدانةُ العطرِ هذا الموسم!
عبقَ شذاها أروقةَ مخيِّلتي، فهفَتْ على متنِ تموُّجاتِه أفكاري، محدِّقةً رؤاكِ ذيَّاكَ الأفقِ بتوقٍ رهيب...
ماذا عليَّ لو طِرتُ لمحةً ما من براثن جسدي، محلِّقاً بروحي فضاءاتكِ الرَّحبةِ الحنان؟!
وماذا عليَّ لو تماهيتُ وجدانيَّاتي مُموسقَ الأحاسيسِ لاهِجاً بآثاركِ تعابيري؟
مبتعداً عني في حركاتٍ انفصاليَّةٍ بيِّنةِ الاحتياجِ أنتِ؟! وأنت فقط...
**
دمشقُ هذه الفترة من الحولِ دافئة، تشبهُ أحضانكِ الحبيبة..
أضمُّ أجواءها ليونعَ في قلبي هدوءٌ نسبيٌّ يمتُّكِ يا رؤوميَ المعطاءة.
على كلِّ حال...
ليس هناك أبلغُ من أن أتنسَّمَ عبيركِ في لمحاتٍ ماورائيَّةٍ جزيلةِ الفحوى في حويصلاتِ توقي!
أكتنزُ أسبابَ التَّصبُّرِ دنياهم، ثم أتلفَّعُ صمتي مؤتزراً بالحزمِ والثَّباتِ -كما تحبُّني مُناكِ- حتى يشاءَ الرَّبُّ..
**
ضمِّيني الآن هناك...
وعلى الدنيا السلام
أحبُّك
لقاء
.....













التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
آخر تعديل ألبير ذبيان يوم 04-19-2018 في 01:29 PM.
  رد مع اقتباس
قديم 04-19-2018, 03:52 PM   رقم المشاركة : 113
مشرفة/ أديبة
 
الصورة الرمزية ليلى أمين





  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة :ليلى أمين غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
 
0 من الزمن الجميل
0 انتصر الربيع
0 أسئلة رمضان

قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: /// أرسلتُ لكْ \\\

توسدت أحرف الزمان حين تمرد المكان و أعلن الحب على قوافل مشاعرك












التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

  رد مع اقتباس
قديم 05-10-2018, 10:43 AM   رقم المشاركة : 114
هيئة النبع
 
الصورة الرمزية دوريس سمعان






  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : دوريس سمعان متواجد حالياً
اخر مواضيعي
قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: /// أرسلتُ لكْ \\\


وأنت تسير بـ دمي
كـ زنبقة ترتشف ضوء وجعي
أغمض عينيك .. وإلى شهقة العناق وافني
نغفو فوق وسائد القهر
وعلى حواف الشفاه نتراشق الأمنيات













التوقيع



وإذا أتتكَ مذمَتي من ناقصٍ .. فهي الشهادةُ لي بأنيَ كاملُ

( المتنبي )

تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها


  رد مع اقتباس
قديم 05-10-2018, 11:23 AM   رقم المشاركة : 115
الإشراف الأدبي / شاعر
 
الصورة الرمزية ألبير ذبيان






  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : ألبير ذبيان متواجد حالياً
اخر مواضيعي
 
0 ***_ تعجرف _***
0 (*) أطياف (*)
0 ***_ ما لم أقله _***

قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: /// أرسلتُ لكْ \\\

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ليلى أمين نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
  
توسدت أحرف الزمان حين تمرد المكان و أعلن الحب على قوافل مشاعرك

***********************
**
*
يبدو أن التمرد والهذيان دأبنا أبدا أختي الأديبة القديرة..
لعل الحروف تركن لجو مضمخ بالجنون والأسى...!
دمتم بألق وبهاء
تقديري واحترامي













التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
  رد مع اقتباس
قديم 05-14-2018, 10:01 AM   رقم المشاركة : 116
الإشراف الأدبي / شاعر
 
الصورة الرمزية ألبير ذبيان






  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : ألبير ذبيان متواجد حالياً
اخر مواضيعي
 
0 ***_ تعجرف _***
0 (*) أطياف (*)
0 ***_ ما لم أقله _***

قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: /// أرسلتُ لكْ \\\

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ديزيريه سمعان نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
  
وأنت تسير بـ دمي
كـ زنبقة ترتشف ضوء وجعي
أغمض عينيك .. وإلى شهقة العناق وافني
نغفو فوق وسائد القهر
وعلى حواف الشفاه نتراشق الأمنيات

***********************
**
*
شكرا مداخلتكم الجميلة والثرة أختي ديزيريه
ممتن هذا الحضور العميق والباذخ والمتابعة القيمة
دمتم بخير وألق أيتها النبيلة
مودتي و الاحترام












التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
  رد مع اقتباس
قديم 07-16-2018, 02:01 PM   رقم المشاركة : 117
الإشراف الأدبي / شاعر
 
الصورة الرمزية ألبير ذبيان






  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : ألبير ذبيان متواجد حالياً
اخر مواضيعي
 
0 ***_ تعجرف _***
0 (*) أطياف (*)
0 ***_ ما لم أقله _***

قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي / من فحوِ تمُّوز \

شارفَ القلبُ انهيار الخفقِ شغفا!!
أين أنت؟
احتدمَ الصَّيفُ الدِّمشقيُّ حتَّى تلوَّحت معالمُ الأرضِ تحتي بجمراتهِ اللاذعة..
أكابدُ تمُّوزَ كما يكابدُ قلبي الانتظارَ على قارعةِ أملٍ ما..
فهل ضللتِ الطَّريقَ إلى صدري؟
أم أنَّ أشعَّةَ الشمسِ الحارقةَ تُبخِّرُ معالمَ الدُّروبِ إليَّ، فترهقكِ المسافات!
**
الياسمينُ هذه السَّنةَ موحشٌ شبه قاحل!
أزهارهُ صغيرةٌ متحجِّمةٌ! كأنَّها أجبِرت على التَّفتُّحِ والإيناع! شبهِ الإيناع...
أريجُها لا يكادُ يبلغ حوافَّ الكؤوسِ الخجلى...
وأوراقهُ كأنَّ بها رعدةٌ من أمر ما! فانكمشتْ على سيقانِها آيلةً للسُّقوطِ انتهاء مصير...
فهل يا تُرى؛ كان لغيابكِ القاسي أثرهُ البالغُ على طبيعتها، فأحجمت كرماه!؟
**
بات حضوركِ يشبهُ الماءَ الذي جعل الله منه كلَّ شيء حي...
أثركِ الماورائيُّ يتماهى كسمادِ الأرضِ مفعِّلاً كينونةَ النُّموِّ في خلايا نباتاتِ البيتِ القديم..
مضفياً إشراقةً حرَّى على جدرانهِ الممهورةِ بالتَّعتُّقِ، فتزهو كأنَّ بها رغبةً للترنيم!
وأقولُ.. ما حال الهرِّ ينظرها بجنونٍ مترقِّباً!
كأنَّهُ أصغاها بما مُنح من بصرٍ نافذٍ للحديد...!!
**
أدمنتِ احتياجَكِ عوالمي.. عوالمي قصيَّةُ المضامين
متطلِّبةُ الرومنسيَّةِ بنهمٍ متزايد.. تفاضليِّ المشاعر
يضغط على ناحيةٍ ما بثقلٍ رهيبٍ، ريثما تتنفَّسُ الأخرى صعداءَ التَّصبُّرِ بألمٍ لذيذ..
على كل حال...
الحرُّ يمنحُني -رغم مساوئه المفرطةِ- راحةً ما طالما أنَّكِ أنثاي
مرِّي بي فقط... وعلى قلبيَ السَّلام
**
أحبُّكِ
لقاء.....














التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أرسلتُ حـرفِي عبدالناصرطاووس الشعر العمودي 13 04-13-2015 02:30 AM


الساعة الآن 01:47 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9 Beta 3
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.
:: توب لاين لخدمات المواقع ::