آخر 10 مشاركات
أزلية الحياة (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          صباحكــم / مسـاؤكـم ورد (الكاتـب : - )           »          مقهى النبع (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          الغاز النبع الشعرية (131) (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          ★ أَهَٰذِهِ حَوَّا ؟؟؟!!! ★ (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          أُفُـــول (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          الشمس مطحنة الأوهام (الكاتـب : - )           »          الفرق بين الأبدي والأزلي والسرمدي (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          فضل / لا حول ولا قوة إلا بالله (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          أمنياته (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )



العودة   منتديات نبع العواطف الأدبية > نبع الروح > من الروح إلى الروح (ركن خاص بالكاتب بدون ردود)

الملاحظات

الإهداءات
بسمة عبدالله من إنا لله وإنا إليه راجعون : نرجو الرحمة والمغفرة من الله تعالى لشهداء مجزرة نيوزيلاندا المصلين الأبرياء ، والعون والصبر والسلوان لأهاليهم وذويهم المكلومين ، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم **** ليلى أمين من الترحم على شهداء الارهاب العنصري : هم في الجنة خالدون وصبرا جميلا لاهلهم عبد اللطيف استيتي من الأردن : نستنكر الجريمة الإرهابية التي وقعت على ارض نيوزيلاندا ,,, رحم الله الشهداء , والهم اهاليهم الصبر والسلوان ,,, عزاؤنا لكم ولجميع المسلمين الصابرين في ارض الغربة والشتات ,,,, عواطف عبداللطيف من التواصل : شكراً لكل من سأل عني بعد الحادث الإرهابي الذي حصل في نيوزيلندا متمنية لهم الصحة والعافية عواطف عبداللطيف من الفاتحة : الفاتحة على روح شهداء العمل الإرهابي الإجرامي في مدينة كرايس جرج في نيوزلندا تغمدهم الله برحمته الواسعة وأسكنهم فسيح جناته وإنا لله وإنا إليه راجعون ليلى أمين من أسعد الله صباحكم : و ها أنا بينكم من جديد محبتي

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 01-20-2019, 11:24 AM   رقم المشاركة : 61
عضو هيئة الإشراف
 
الصورة الرمزية ألبير ذبيان






  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة :ألبير ذبيان غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
 
0 (*) تعمُّقات (*)
0 (*) حيثيَّاتُ خفق ( *)
0 **_ ترنيم _**

قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي (*) بعثرة


يُخيَّلُ لي أنَّني فقدتكَ الأمس!
رغم استنكافي مسارب الحياة خوضاً ومسايرة أجدَت تارةً وكبَت مرارا
دعني ألبِّي حاجتي بالسَّفر عابراً زواياك المنفرجةَ عُمقَ التَّفكرِ...
أتبعثرُ كما لم أنتمِ لشيءٍ يخصُّني يوماً، كنتُ فيه أعرفني قبل فراقكَ،
في مساحةٍ ضيِّقة جداً من إرهاصات الأحاسيس، تشعَّبَتْ كيما نتحاور!
يا ترى .. كم باتت لغتي غريبةً عني؟! وتصعقني قراءةُ خطِّها كلما حاولتُ أن أفهم؟
أتلوَّى من ألم الحروف، وعُسر انتفاء الإجهاد عن مُحيَّا صفحاتي!!
ما بالُ الظِّلالِ امتد أثرها عابراً آلاف التَّراميز؟! وحطَّ هنا بكلكله وأعجازه الحالكة؟!
*
*
أثقل كاهلي هذا المدُّ، وران همُّهُ قلبي، فانذوى الخفقانُ، وتلاشت كينونة النَّبض ماوراءَ النِّهايات...
تعرفني جيداً... وتعلمُ أنَّني أصارع كمائن ذاتي، مهما تلوَّنت حيَلُها وتشابكت أساليبها المشبوهة..!
أفلو لم تكن الكتابة لغةً للتعبير؛ فبأيَّة وسيلةٍ يا ترى كنتُ أشركتُكَ هذياني هذا؟؟.. بأيِّ!؟؟؟
*
*
باعدَ ما بيني وبين الصَّمتِ، اندلاعُ ثورة الكتمان في صفحاتها.. ولولا اغتربتْ.. لكنتُ صمَتُ الأبد!
ولكنَّها أبرقت تسألُ المدد.. وها قد هيء لمقلتيها.. فعذراً (غفران)
*
*
يا لله.. كم خِرتُ أمتطي متن الجُملِ! فتحْرَنُ بي حواجزَ السُّطور، وتُلقيني عن ظهرها أرض واقعٍ لئيم!
حيثُ أنتَ راحةُ الأبد، واستجمامُ غربةٍ عن ميادين الحمقى وعُميِ القلوب وأفكار التَّافهين...
الواقع يسفك إلهامي وتصوراتي...
الواقع يسحبني من تلقائيَّتي وعمق تخيُّلاتي...
آلآن وقد دخلتُ ساحتَها؛ أتلفَّعُ تضوُّري للزُهد فيهم وفي لغة الكتابة؟!
لن تحزني يا أمل، أعلم أنني أقسو عليك الآن، وأجري دموعك بيلسان الوجنتين.. فسامحي أخاك...
**
**
عندما قرَّرتُ أن أزورها هنا؛ تلكَّأتُ قاصداً!

حيث أنَّني لم أثق فيَّ كيف سأبدو في خضمِّ السَّيلِ ذاك!
وحالما أعدتُ تشذيب آثاري على رقيق صفحاتها،

وقفتُ دون تأمُّلٍ أبحثُ فقط عن وجهكَ الحاني‘ يقفز بي قفزةً ضوئيَّة لأبعدِ المسافات،
حيث لم تكن لغةٌ للكتابة بعد، ولا هم...
ولا هم يحزنون!












التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
  رد مع اقتباس
قديم 01-28-2019, 10:08 AM   رقم المشاركة : 62
عضو هيئة الإشراف
 
الصورة الرمزية ألبير ذبيان






  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة :ألبير ذبيان غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
 
0 (*) تعمُّقات (*)
0 (*) حيثيَّاتُ خفق ( *)
0 **_ ترنيم _**

قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي (*) فِصام

مينور..
*
*
هاكِ الخريف أتى تمايسَ حزنهُ فوق الوريقاتِ التي أهديتِها
وتمرَّست لحظاتهُ إيقاعَ حدسي مدلهمَّاتٍ كذا أفنيتِها
إبَّانَ رحلتكِ التي ما عدتُ أعلمُ كم وكم بُعدُ المسافاتِ التي أمضيتِها
حتى تلاشى عودُكِ المأمولُ في أيِّ الفصولِ سوى الخريف!
*
*
كم نجمةٍ مسحت بومضِ اللومِ طوراً جبهتي وتلوَّعت في غربتي
وتساءلت عمَّا يجولُ بفكرتي إن ما أتيتُ أبوحها مرموزةً
سقط القناعُ عن الحروفِ تقهقرت مسمومةً تُخفي أساها
والدُّنى هابت لظاها!
فاكفهرَّ النَّجم راح مخافتاً صوبَ المدى
ألا يباغتهُ الصَّدى متردِّداً آثارَ بوحي عابراً كسحاب صيف!
*
*
هوَّلتُ من إيحاءِ حزني في المرايا علَّها إن ما رأتني قبل رؤيتها تقاومُ صِبغتي
أو تحتلي بالصبرِ عقَّاراً يداوي رَوعها إن ما استفضتُ بحيرتي
لكنني أخطأت مقدار المضادِ وزدتُهُ ....فتبخَّرت!
واستنجدت بالصمتِ يُنهي هدرَتي وتحسَّرت..
*
*
ما عدتُ أُعكسُ في شجوني إن أتيتُ أبوحها
لكأنَّها رحلت إلى الأقباءِ تنعى في ضمورٍ جُرحها منِّي ومن إيحاءِ حرفي
من ملماتي ونزفي
من حيالِ مسرتي جدباً مخيف..!!
*
*
ماذ أقولُ وكلُّ قولي يختفي منِّي هروباً بعد أوهامٍ أُعاودُ قولهُ يرتابُ أنِّي!
والتراكيبُ التي أعددتها لتميطَ همِّي تقتفي أقرانُها بالبعدِ عنِّي
بات زعمي دوحةَ الأطيافِ حُلماً أستطيبُ دوامَهُ ألا يراني كنههُ فيفرُّ مني
بعد لحظاتٍ ونيف!!












التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
  رد مع اقتباس
قديم 01-31-2019, 10:13 AM   رقم المشاركة : 63
عضو هيئة الإشراف
 
الصورة الرمزية ألبير ذبيان






  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة :ألبير ذبيان غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
 
0 (*) تعمُّقات (*)
0 (*) حيثيَّاتُ خفق ( *)
0 **_ ترنيم _**

قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي (*) شِقشقة


أ أرتابُ والدمعُ أرخى لعيني من الحزنِ ما صار بيني وبيني من الحتفِ سلوى
من الوجد بلوى
من الأنِّ في راحتيكَ أسافر
من الهمِّ في مقلتيكَ أغادرُ ظنِّي!
فدعني أحيكُ السِّفارة قربى لأهواكَ دهراً مديداً وأهوى
وأعبر من دنيتي كالمغادر
وأسرح في رغبتي وحي زائر..
**
*
أقلني من اللوعةِ ازدادَ يُتمي
وخلِّي كذا وصمةَ الصَّمتِ حتمي
أناديكَ كيما تلاقي شجوني
بمسٍّ من النورِ يجترُّ دُهمي
تبسَّم أعدني
توسَّم وزدني
من الأمنياتِ اقتراني بطيفكَ
يأتي فأجترُّ كينونَ وقتي
وأمحو من الذَّاتِ إن عدتَ وهمي بفقدكَ
جرحاً دمى خفق قلبي
جوى كلَّ حبي
لأفديكَ كلِّي وظلي ونفسي
وما لستُ أعلمُ دونكَ ...قل لي؟!
سألقاكَ يوما.. !
أناجيكَ مهما
تألَّبتُ في دُنيتي بانجراري
دواهي مجوني
وهول انشطاري مرايايَ إن رحتُ أهذي وقاري..!؟
فـ بالله زمِّل على برد قلبي
وجمِّل بدفئكَ مثكول هدبي
تراني أتيتكَ أرجو ضياعي بكونكَ
لا أشتفي باندلاعي
حريقاً من الشوقِ إلا بحسبك!!












التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
  رد مع اقتباس
قديم 02-26-2019, 11:51 AM   رقم المشاركة : 64
عضو هيئة الإشراف
 
الصورة الرمزية ألبير ذبيان






  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة :ألبير ذبيان غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
 
0 (*) تعمُّقات (*)
0 (*) حيثيَّاتُ خفق ( *)
0 **_ ترنيم _**

قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي (*) وعندما أدركني مسائي


هامت على الوجناتِ زنبقةُ الأثير وتوَّجت ذاك المدى المهمومَ طاقاتِ العبيرِ
كأنَّ آمالَ الحُروفِ بعودها قد غادرت أقباءَ عزلتها! كذا واستبشرت حيناً
من الأرواحِ موعدها على سبكِ المعاني واقترانِ الوصفِ هاتيكَ الأماني
كالهدير الصَّاخبِ المكبوتِ شقَّ هُنيهةً فاهَ السُّكوتِ
وأبرقت كلماتهُ وجهَ الصِّحافِ ..
حضورُها....لثمَ المحيَّا وحيهُ فاغرورقت أحلامهُ بالوعد قابَ
وأشرفت آمالهُ توقَ الإيابِ فهلَّلتْ بعدَ السكينة والقنوط
**
*
في رحلةِ الآصالِ حملت شمسها وازَّينت حالَ المساءِ تعودُ
تحكي للمدى عن شوقها إرماسَ حرِّ البعدِ في دوحِ اللقاءِ
وضمِّ أرواحِ الزُّهورِ لجيدها كالنَّجمِ يعتنقُ السَّماءَ
هيَ احتفت صحوَ الحروفِ كأنها رتمُ القصيدِ
فساورتها أنْ "أعيدي باتِّئادٍ صبغةَ الأفراحِ زيدي"
كللتها بالحنانِ فعمَّر الدِّفءُ الزَّوايا وانحنى وقفُ القريحِ مبادراً سكبَ النوايا
هامَ بوحاً تاركاً نهجَ البهوت!
**
*
الليلُ مهمومٌ أتى مسترسلاً حاكَ السَّوادَ مطوِّقاً أمداءها
الليلُ جُنَّ كما وجَنَّ مغلِّساً ومضَ النجومِ وأخفرَ البدرَ احتداماً
سرَّبَ الأنَّ اعتلالاً واعتلى كنهَ السَّماءِ كذا نزالاً قضَّ أروقةَ السَّجايا
كيفَ بعدُ يظلُّ ساحٌ للحكايا؟!
قوِّضت داراتُ هاتيكَ الأماني واسترابَ الحرفُ ضاقَ من المعاني
عاد لاذَ الصَّمتَ في أقبائه
سفحَ القصائدَ غارباً في لحدهِ
بلعَ القريحَ وآلَ إلا أن يموت...













التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
  رد مع اقتباس
قديم 03-14-2019, 11:21 AM   رقم المشاركة : 65
عضو هيئة الإشراف
 
الصورة الرمزية ألبير ذبيان






  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة :ألبير ذبيان غير متواجد حالياً
اخر مواضيعي
 
0 (*) تعمُّقات (*)
0 (*) حيثيَّاتُ خفق ( *)
0 **_ ترنيم _**

قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي (*) دمشق في عين ألبير


يعلو مرافيها الشَّجن
ويحلق الهمُّ المدجَّجُ بالأنِّ أمداءها عنوةً وتسلُّطا!
تقتاتها همهماتُ الآمالِ الممسوسةُ بأحجياتٍ ضبابيةٍ تعثَّرت إبَّانها مسرَّاتُ الأفق..
على صعيدها المقدَّسِ، تلوَّت أمنيَّاتُ الرَّاحلينَ بُعيدَ انغماسِ النُّورِ أقباءَ الذِّكرى
وتحت ذاك الثَّرى، تألَّمت بصمتٍ دفينٍ وساوسُ الحروفِ
وتطلُّعاتُها الموبوءةُ بالغرابةِ مرايا الغدِ المكبوتِ توقُّعا...
*
هي بوتقةُ اللانهاياتِ السَّحيقةِ المرامي، عكسَ رغباتِ المترقِّبين!
آلامها أحفوريَّةُ السِّماتِ، بطابعٍ توَّجَ رموزَ الفقهِ والأدب والعلومِ الكونيَّة..
فكانت لذلك في أحداقِ المنبوذينَ والمذؤومين شوكةً لجوريٍّ خلاب
تأجَّجَ عطراً في صحراء الحياةِ.. حين لا حياةَ لمن تنادي..

ولعلَّها؛ أطعمت في كل حينٍ قوافلَ صنَّاعِ الخرابِ والمحسوبينَ على بشريَّةٍ رعناءَ بشراً رعاعا..!
*
ممهورةٌ غرابتها بالإلهامِ لعاشقٍ وقعَ في شباكها ممتنَّاً لِكُنهِ الإيقاع
يحدثُ أنها تستنطقُ بألغازها السِّحريةِ لكنات البوح
فيحسبها الرائي مكمنَ وجودٍ ماورائيِّ الأبعاد
يضمها الحرفُ دامعَ التَّلافيفِ صفحاتِ وجهها التَّعبِ لكزةَ العاقِّين
وتتناول التراكيبُ على محيَّاها الباسمِ الحزينِ مأدبةً غنيَّةً بإيحاءاتٍ فيها من كلَّ أصناف الخليقة،

منذ البدءِ، وحتى سدرةِ اكتنازِ المضامينِ على حوافِّ النِّهايات..
*
أميرةٌ بكلِّ المقاييس
وعرشها تكتنفه ملائك السَّماء
وتنابذه أساطيلُ الكماةِ ساحاتِ المجد والخلود
إن سألتم عنها... دلَّكم عليها وميضُ النُّجومِ
والقمرُ المزيَّنُ باعاً من الألق في سمائها المهيبةِ
ولئن عرفتموها.. ما سلوتم أثرها في لطائف الأرواح وخفايا النُّفوس!!
وبما أنها نادرة السِّماتِ، آلى الرَّبُّ الجليل إلا أن تكون بادئةَ إعصاره الأكبر
حيث لله الأمر من قبل ومن بعد...













التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
  رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
ظلال،الياسمين،ألبير،ذبيان

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قمر الياسمين باسل عبد الرحمن إنثيالات مشاعر ~ البوح والخاطرة 14 04-25-2016 04:02 PM
الياسمين عواطف عبداللطيف القصة القصيرة جدا (ق.ق.ج) 15 04-10-2013 04:28 AM
بوح الياسمين . عمر غراب . الشعر العمودي 8 09-19-2012 07:53 PM
اوراق الياسمين رقم 4 يوسف الحسن إنثيالات مشاعر ~ البوح والخاطرة 6 11-24-2011 11:28 AM
من أوراق الياسمين ( 2 ) يوسف الحسن إنثيالات مشاعر ~ البوح والخاطرة 12 12-02-2010 10:37 AM


الساعة الآن 10:02 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9 Beta 3
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
:: توب لاين لخدمات المواقع ::